اخبار العالم

أمريكا تعري تركيا وتفضح علاقتها مع تنظيم “داعش” عبر تقرير رسمي

كاجين أحمد ـ xeber24.net

أكدت واشنطن، أن تنظيم “داعش” الإرهابي مازال منتعشاً اقتصادياً بفضل اعتماده على محاور لوجستية داخل تركيا من أجل تمويله مادياً.

وذكرت وزارة الخزانة الأمريكية اليوم الأربعاء، في تقريرها الشهري، إن “تنظيم داعش يواصل الاعتماد على محاور لوجستية داخل تركيا من أجل تمويله”.

وأوضح تقرير الوزارة، أن “تنظيم داعش غالبًا ما يجمع الأموال ويرسلها إلى وسطاء في تركيا يهربون الأموال إلى سوريا”.

كما أشار التقرير، أن الوضع المالي لداعش لم يتغير إلى حد كبير مقارنة بالربع السابق.

وأضاف، استمر تنظيم داعش في جمع الأموال من خلال ابتزاز شبكات تهريب النفط بشرق سوريا، والاختطاف مقابل فدية والنهب، واستمر في استخدام شبكات لتهريب الأموال النقدية بين العراق وسوريا.

ولفت تقرير الوزارة، أن داعش اعتمد على شركات الخدمات المالية، بما في ذلك حوالات لتحويل الأموال بين العراق وسوريا وكذلك دوليًا، وغالبًا بالاعتماد على المراكز اللوجستية في تركيا وربما داعش لديها ما يصل إلى 100 مليون دولار المتاحة في الاحتياطيات النقدية عبر المنطقة، لكن الخزانة الأمريكية لا تعرف مقدار المال.

هذا وكان المبعوث السابق للتحالف الدولي لقتال تنظيم داعش بريت ماكغورك، قال في عام 2019: إن تركيا سمحت بعبور 40 ألف مقاتل من الجهاديين من 110 دول حول العالم جاءوا إلى سوريا، للقتال في تلك الحرب وجمعيهم عبروا من خلال تركيا.

وأوضح وقتها، أن الخلافة الداعشية كانت على الحدود مع تركيا، وقال: نحن عملنا مع تركيا، لقد ذهبت إلى أنقرة أكثر من أي دولة أخرى لحثهم على إغلاق حدودهم، لكنهم لم يفعلوا، قالوا إنهم لا يستطيعون فعل ذلك، لكن في اللحظة التي سيطر فيها الأكراد على أجزاء من الحدود، أغلق الأتراك الحدود بالكامل بالجدار”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق