الأخبارالصورفيديو

الأيادي البيضاء تجري العملية الرابعة لجراحة القلب المفتوح في قامشلو والكادر الطبي يصرح لـ “خبر24” تفاصيل جديدة ’’فيديو’’

كاجين أحمد ـ xeber24.net

انهى مشفى القلب والعين في مدينة قامشلو العملية الجراحية الرابعة للقلب المفتوح، خلال أربعة أيام فقط من إجراء أول عملية في 21/01/2021 ، وذلك تحت إشراف الدكتور “شورش موسى” وكادر طبي محلي، فيما أكد مديرالعام للمشفى، أنهم سيستمرون في متابعة مثل هذه العمليات بعد استدراك بعض النواقص الفنية.

وفي هذا الصدد قال الدكتور “شورش عبد الباقي موسى” لـ “خبر24″، أنه أكمل اختصاص جراحة القلب لمدة سبعة سنوات في مدينة اللاذقية السورية، وعمل هناك في مشفى باسل لثلاث سنوات.

وأضاف الدكتور شورش، أنه كان يعود إلى مدينته قامشلو كل سنة، وفي آخر مرة عاد إليها في 12/01/2021، وسمع أنه سيتم إجراء أول عملية قلب مفتوح في مشفى القلب والعين بقامشلو، فاتخذ قراره بالبقاء في مدينته والعمل في قسم الجراحة القلبية بمشفى القلب والعين.

وأوضح، أنه يريد أن يفتح عيادة خاصة له في مدينة قامشلو، ووضع كل إمكانياته الطبية في خدمة شعبه، وتطوير قسم الجراحة القلبية في المشفى.

وكشف الدكتور شورش، أن العملية الرابعة هي لإمرأة عمرها “54” كانت تعاني من انسداد في ثلاثة شرايين، والتي تعرف طبياً بالمجازات الإكليلية، وتمت العملية تحت إشرافه المباشر بمساعدة اثنين من مساعدي جراح من كادر المشفى، ، وأيضاً المخدر والجرحة الصنعي من كادر المشفى.

وأشار إلى، أن نتيجة العملية كانت ناجحة، والمريضة حالياً في العناية المشددة، وستنقل غداً إلى غرفة خاصة في القسم، معرباً عن فرحه بنجاح أول عملية لجراحة القلب بفريق طبي تخصصي دون الإشراف من أطباء خارج روج آفا.

ومن جانبه قال مدير مشفى القلب والعين الدكتور “محمد علي عبدي”، أن نتائج العمليات الأربعة ناجحة، وباتت في المستوى الآمن طبياً، مشيراً إلى أنه تم تخريج أحد المرضى، ومايزال اثنين منهم في غرف خاصة، ومريض آخر في العناية المشددة.

ولفت الدكتور محمد علي إلى، أن العملية الرابعة جرت تحت إشراف الدكتور شورش موسى وهو من الكوادر الطبية في مشفاهم، وبمساعدة بعض الفنيين ومساعدين جراحين من كوادر المشفى.

وأكد، أنه في القريب العاجل، سيكتمل الفريق الطبي في قسم جراحة القلب، بعد أن يتم إعادة تأهيلهم، موضحاً أن هناك أيادي بيضاء كانت لها الفضل الأكبر في افتتاح هذا القسم وشارك في العمليات الأربعة، ويتابع أوضاع المرضى بعد العملية وهو المساعد الجراح إنان خليل من عفرين.

وحول الصعوبات التي واجهوها في تجهيزات هذا القسم، قال الدكتور محمد علي: أنهم واجهوا صعوبات في إدخال الآلات الطبية اللازمة، وأيضاً هناك صعوبات أخرى في تأمين الفريق الطبي المتخصص والمتكامل للقسم.

وأشار إلى، أنه لاستمرار تقديم هذه الخدمة الطبية لأهل المنطقة، فهم كإدارة المشفى سيلجؤون إلى توجيه نداء أنساني لجميع المنظمات والجمعيات الإنسانية والصحية لدعمهم، موضحاً أن كل المسائل هنا في سوريا يتم التعامل بها على أساس سياسي، ومنطقة روج آفا محرومة من المساعدات الإنسانية.

وختم مدير مشفى العين والقلب الدكتور محمد علي، أن لوسائل الإعلام دور مهم في تسليط الضوء على هذا العمل، وأوصلوا صوتنا إلى العالم، لتقديم المساعدات إلى هذا القسم الحساس، الذي يساهم في انقاذ أرواح البشر.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق