البيانات

مكتب المرأة في حركة المجتمع الديمقراطي يندد بالجريمة البشعة بحق الإداريتين في مجلس “تل الشاير”

سلافا عمر ـ Xeber24.net

أصدر “مكتب المرأة في حركة المجتمع الديمقراطي” بياناً إلى الرأي العام في “حديقة القراءة” بمدينة “قامشلو” استنكروا فيه بأشد العبارات الجريمة المروعة التي ارتكبت بحق الرئاسة المشتركة لمجلس “تل شاير”، بريف الحسكة.

وجاء في نص البيان: “إن ما حققته المرآة في شمال وشرق سوريا بإرادتها وجهودها الجبارة التي بذلتها لكونها لها دوراً فعالاً في إدارة المجتمع , وتنظيمه وتعزيز دورها في عمليات اتخاذ القرار وتطوير الحياة السياسية , والاقتصادية في البلاد , كان له اثراً بارزاً في تحقيق الاستقرار والتعايش السلمي المشترك في المنطقة وما, الانتهاكات المرتكبة بحقها والقائمة على اساس التمييز الجنسي من قبل الجماعات الارهابية المسلحة ذات الايدولوجيات المتطرفة والتي باتت فساداً في المنطقة منذ سنوات لمحاولة ضرب إدارة المرآة وجهودها المبذولة لتعزيز الديمقراطية والحريات في المجتمع ولخلق جو من الخوف والعنف والإكراه بين النساء وبالتالي تقويص لقدرة المرآة على المشاركة الفعالة في مجتمعها وخلق شعور بانعدام الأمان من خلال قيام الجماعات المسلحة بتهديد النساء اللواتي تشغلن وظائف في القطاعات السياسية والادارية والعسكرية والطبية واللواتي تلعبن دوراً نشطاً في المجتمع والجريمة النكراء التي ارتكبت بتاريخ 22\1\2021بحق الرئيسة المشتركة لمجلس تل الشاير سعدة فيصل الهرماس والنائبة في المجلس هند لطيف الخضر حيث اقتادتهم مجموعة مسلحة مجهولة بقوة السلاح بعد خطفهم الى جهة مجهولة وقامت بإعدامهم رمياَ بالرصاص فاستشهدتا على الفور وهو خير دليل على سعي الإرهاب لخلق شعور بانعدام الأمان واستهداف رامح للمرآة ودورها الريادي في بناء السلام وعمليات التغيير والقيادة ورسالة واضحة لتهديد الأمن والسلام والاستقرار في المنطقة وهو عمل مدان بكافة المواثيق والعهود الدولية .

وأضاف البيان، “هذا الإرهاب والاستهداف للمدنيين وخاصة للمرآة نراه يتكرر يومياً في منطقة عفرين من خلال حالات الخطف والاعتقال للنساء , والاستهداف المباشر للمدنيين وهذا ما رأيناه من خلال المجزرة المروعة التي ارتكبتها الفصائل المسلحة التابعة لجيش الاحتلال التركي بتاريخ 23\1\2021 في ناحية تل رفعت والتي استهدفها المرتزقة بشكل مباشر بالقذائف التي أدت إلى سقوط ضحايا مدنيين , حيث استشهدت امرأة وطفلان وهم نازلية مصطفى 55عاما , وماجد سكران 5 أعوام , وعبد المحسن سكران 12عاماً , وجرح تسعة آخرون بينهم أمرآه وطفل وذلك في انتهاك صارخ لكافة المواثيق والاتفاقيات الدولية ذات الصلة والتي يتضمنها القانون الدولي الانساني والتي ترمي في المقام الأول الى حماية المدنيين خاصة مع عدم وجود اهداف عسكرية وسقوط ضحايا من النساء والاطفال.

وتابع البيان، “ونحن مكتب المرآة في حركة المجتمع الديمقراطي تف.دم نستنكر هذه الجرائم بحق المدنيين السوريين وخاصة النساء والاطفال منهم وندين الصمت الدولي إزاء ما يتم ارتكابه من مجازر وترهيب بحق المدنيين من كافة الجهات التي تهدف لتقويص الامن والاستقرار في المنطقة ونطالب بإرسال لجنة تحقيق دولية لتوثيق الجرائم المرتكبة والتحقيق فيها واحالة مرتكبيها الى العدالة لينالوا جزائهم كما ندعو الى الضغط على الاحتلال التركي لوقف جرائمها المستمرة ووضع حد لاستهداف المدنيين وتوفير الحماية لهم بحسب القانون الدولي الانساني في زمن النزاعات المسلحة.

واشار البيان، “وانطلاقاً من أن قضية المرآة قضية واحدة اينما كانت وكيفما كانت , فعلى المرآة في كل بقاع الارض مساندة بعضهن لأن خطر الإبادة والعنف مستمر ,لذلك على جميع النساء في شمال وشرق سوريا التكاتف لحماية المكاسب التي حققت في شمال وشرق سوريا من نظام ديمقراطي بفضل دماء الألاف من الشهداء والمناضلات , كما أننا نتعهد بالاستمرار على نهج المرآة الحرة حتى تحقيق مجتمع ديمقراطي حر .

واختتم البيان بقوله، “ونحن في مكتب المرآة نعزي أمهات الشهيدتان سعدة وهند الصامدات الصابرات اللواتي يقف العقل عاجزا امام شموخهن وزغاريدهن عند زفاف بناتهن الى هذه الارض الطاهرة , كما اننا ننحني اجلالاً واكراماً لأرواح شهدائنا الابرار”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق