غير مصنف

أردوغان يقيَم سياسته الخارجية مع رموز إدارته وأنقرة تتكتم على التفاصيل

كاجين أحمد ـ xeber24.net

عقد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اجتماعاً ضم الرموز الأساسية لإدارته، في قصر وحيد الدين باسطنبول، وذلك للوقوف على السياسة الخارجية لتركيا وإعادة النظر فيها من جديد.

وذكرت وكالة “الأناضول” التركية، أنه شارك في الاجتماع وزيرا الخارجية مولود جاويش أوغلو، والدفاع خلوصي أكار، وأيضاً رئيس دائرة الاتصال في الرئاسة التركية فخر الدين ألطون، ومتحدث الرئاسة إبراهيم كالن.

هذا ولم تعلق الرئاسة التركية على تفاصيل الاجتماع، بحسب البروتوكولات المتعاملة، وتكتمت على مضمون الاجتماع.

وتحاول تركيا في سباق مع الزمن إصلاح علاقاتها مع عدد من الدول، وعلى رأسها الاتحاد الأوروبي، ومصر والسعودية وإسرائيل.

وأجرى وزير خارجية انقرة مولود جاويش أوغلو قبل أيام لقاءات عدة مع مسؤولين وزعماء أوروبيين، أوضح فيها على عكس السابق سياسة مرنة تجاه أوروبا، مبديا استعداد تركيا بإصلاح العلاقات بأي ثمن كان.

ويبدو أن تركيا قدمت بعض التنازلات للقادة الأوروبيين، فيما ينتظر أوروبا خطوات ملموسة وجدية من النظام التركي، ورفضت المطالب التركية بشراء بعض القطع الحربية من أوروبا لحين التأكد من جدية نواياها.

كما تغيرت اللهجة التركية المتعالية تجاه اليونان، وابدى مسؤولين أتراك عدة وعلى رأسهم وزير الدفاع التركي رغبة بلاده بإصلاح العلاقات مع أثينا.

هذا وتستمر اللقاءات التركية السرية مع قادة إسرائيليين ومصريين، وتقديم التنازلات الواحدة تلوى الأخرى، لإعادة تطبيع العلاقات مع الدولتين.

والجدير بالذكر أن هذه التغييرات في السياسة التركية جاءت بعد تحقيق الانتقال السلمي للسلطة في واشنطن، وبدء الرئيس الأمريكي الجديد جو بايدن بمهامه، والذي يحمل معه مفاجئات عدة لإدارة أردوغان بحسب المراقبين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق