تحليل وحوارات

16 يوماً من هدنة السلطان والقيصر والخروقات تتصاعد في مزيد من المناطق السورية

16 يوماً من هدنة السلطان والقيصر والخروقات تتصاعد في مزيد من المناطق السورية
استكملت الهدنة التركية – الروسية اليوم السادس عشر من بدء سريانها في الـ 30 من كانون الأول / ديسمبر من العام الفائت 2016، فيما سجل المرصد السوري لحقوق الإنسان المزيد من الخروقات في مزيد من المناطق السورية، حيث تعرضت مناطق في بلدات ومناطق تل مصيبين وحيان وحريتان والملاح بريف حلب الشمالي، في حين تعرضت مناطق في قرى بنان الحص وقنيطرات وعطيشانة الغربي بالريف الجنوبي، لقصف من قوات النظام، فيما استهدفت مقاتلو الفصائل بصاروخ تمركزاً لقوات النظام في الأطراف الغربية لمدينة حلب، كذلك قصف قوات النظام بشكل مكثف أماكن في منطقة جبل كبانة ومناطق أخرى في جبل الأكراد بالريف الشمالي للاذقية، بينما قتل ضابط من جيش التحرير الفلسطيني جراء إصابته في قصف واشتباكات مع الفصائل الإسلامية بغوطة دمشق الشرقية، في حين يسود التوتر منطقة وادي بردى في أعقاب اغتيال رئيس لجنة التفاوض فيها قبل ساعات وسط مخاوف من تصاعد حدة الاشتباكات في منطقة وادي بردى بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها وحزب الله اللبناني من جهة، والفصائل الإسلامية والمقاتلة من جهة أخرى، في حين تدور اشتباكات عنيفة بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة، والفصائل الإسلامية من جهة أخرى، في محور بلدة البحارية بمنطقة المرج في الغوطة الشرقية في محاولة من قوات النظام للتقدم في المنطقة وقضم مساحات جديدة من الغوطة الشرقية، وترافقت الاشتباكات مع استهدافات متبادلة بين الجانبين، كذلك استهدفت قوات النظام والمسلحين الموالين لها بالرشاشات الثقيلة أماكن في منطقة بيت جن بأقضى ريف دمشق الجنوبي الغربي، كما سقطت عدة قذائف أطلقتها قوات النظام فجر اليوم على مناطق في مدينة عربين بغوطة دمشق الشرقية.
على صعيد متصل قصفت قوات النظام مناطق في بلدات وقرى لحايا والعطشان وأم حارتين ومورك بالريفين الشمالي والشمالي الشرقي، فيما استشهد رجل وسقط عدد من الجرحى جراء قصف لقوات النظام على مناطق في بلدة حلفايا بالريف الشمالي لحماة، في حين نفذت طائرات حربية عدة غارات على مناطق في بلدة طيبة الامام بريف حماة الشمالي، ما أدى لأضرار مادية في ممتلكات المواطنين، بينما قصفت الفصائل الإسلامية بصواريخ غراد مناطق في بلدة الربيعة بريف حماة الغربي الخاضعة لسيطرة قوات النظام، كما استهدف الطيران الحربي مناطق في بلدة حلفايا بالريف الشمالي لحماة، بينما قصفت الطائرات الحربية أماكن في قرى الزوار بالريف ذاته، كذلك استهدفت قوات النظام بالرشاشات الثقيلة أماكن في قرى البويضة ولحايا ومعركبة بالريف الشمالي لحماة، أيضاً قضى مقاتل من الفصائل المقاتلة جراء إصابته في قصف واشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في محاور بدرعا البلد في مدينة درعا، فيما جددت قوات النظام قصفها لمناطق في بلدة الغارية الغربية بريف درعا، في حين دارت اشتباكات بوتيرة عنيفة، بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة، والفصائل المقاتلة والإسلامية من جهة أخرى، كما قصفت قوات النظام مناطق في بلدة الغارية الغربية بريف درعا الشرقي، في حين قصفت قوات النظام مناطق في درعا البلد بمدينة درعا، بينما استهدفت قوات النظام بالرشاشات الثقيلة مناطق في بلدة الغارية الغربية بريف درعا، في حين تجدد القصف من قبل قوات النظام على قرى كوم الرومان وجنين وقيراطة ومناطق أخرى بمنطقة اللجاة الواقعة في القطاع الشرقي من ريف درعا، كما استهدفت قوات النظام مناطق في بلدة اليادودة بشمال غرب المدينة، في حين تدور اشتباكات بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة، والفصائل المقاتلة والإسلامية من جهة أخرى في محيط منطقة خربة غزالة من جهة داعل، وسط استهدافات متبادلة بين الطرفين، بالتزامن مع اشتباكات بين الجانبين في محور الوردات ومحاور أخرى بمنطقة اللجاةـ في حين دارت اشتباكات عنيفة بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة، والفصائل المقاتلة والإسلامية من جهة أخرى، في محاور بحي المنشية في درعا البلد بمدينة درعا، فيما تعرضت مناطق في بلدة الغنطو بالريف الشمالي لحمص، لقصف من قوات النظام.
أيضاً سمع دوي انفجارات في الريف الجنوبي الغربي لمدينة السويداء، ناجمة عن سقوط قذائف على مناطق في أطراف ومحيط بلدة المجيمر، التي تسيطر عليها قوات النظام، ما أسفر عن أضرار مادية، في حين تعرضت مناطق في قرية ترعي بالريف الجنوبي لإدلب، لقصف من قوات النظام، كما قضى واستشهد 9 على الأقل بينهم طفلان واثنان لا يزال مجهولا الهوية في القصف من قبل الطائرات الحربية فجر اليوم على مناطق في بلدة معرة مصرين بريف إدلب الشمالي، كذلك جددت الفصائل المقاتلة والإسلامية قصفها على مناطق في بلدتي الفوعة وكفريا اللتين يقطنهما مواطنون من الطائفة الشيعية بشمال شرق مدينة إدلب، في حين قضى شاب صباح اليوم جراء إصابته برصاص قناص عند أطراف بلدة الفوعة، كما ألقت مروحيات النظام منشورات تحمل صورة جثث وكتب في المنشورات “”أعد حساباتك وفكر بالعواقب – هذا هو المصير المحتوم لكل ارهابي حمل السلاح في وجه الجيش والشعب””، في حين نفذت الطائرات الحربية ضربات استهدفت أماكن في بلدة سراقب ومناطق أخرى بالقرب منها في الريف الشرقي لإدلب، ما أسفر عن أضرار مادية.
وتعد هذه ثالث هدنة في سوريا خلال العام الجاري 2016، وبدأ العمل بها في تمام منتصف ليل الخميس – الجمعة الـ 30 من كانون الأول / ديسمبر الجاري، حيث كان الاتفاق الروسي – الأمريكي لوقف إطلاق النار جرى تطبيقه في معظم المناطق السورية واستمر منذ الساعة السابعة من مساء الـ 12 من أيلول / سبتمبر الفائت من العام الجاري 2016 وحتى السابعة مساء من الـ 19 من الشهر ذاته، كما سبقتها هدنة ووقف إطلاق نار في سوريا، في الـ 27 من شباط / فبراير الفائت من العام الجاري 2016، لينهار الاتفاق في الثلث الأخير من نيسان / أبريل الفائت، وتعود الآلة العسكرية لممارسة القتل وتصعيد القصف على معظم المناطق السورية.
المرصد السوري لحقوق الانسان
15 يناير,2017

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق