اخبار العالم

أردوغان يهاجم المعارضة ويضعها مسؤولة عن عمليات الاغتصاب والتحرش في البلاد

حسام الدين علي – xeber24.net

تحدث الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى مجموعة حزبه السابعة العادية في مانيسا، أيدين ، ماردين، أديامان، كيليس، بينغول، بيتليس، إيلازيغ وموش بواسطة الفيديو كونفرانس.

وجاءت تصريحات أردوغان، اليوم الأثنين، من قصر وحيد الدين، وقد تحدث عن طريقة عقد الاجتماعات بالفيديو كونفرانس في ظل تفشي فيروس كورونا، وعن إجراءات حزبه للتصدي للفايروس.

وادعى أردوغان أن حزبه حزب أمة، وهو بخدمة الشعب على مدار السنة وعلى مدار 24 ساعة وقد قام بتنفيذ العديد من المشاريع في كل الولايات التركية، على حد قوله.

كما توجه أردوغان باتهاماته – كعادته – لزعيم حزب الشعب الجمهوري قائلاً أنهم صمتوا على حوادث اغتصاب وتحرش وفساد، متجاهلاً ما يجري في تركيا من فساد وتدهور اقتصادي وسياسي وانتشار حالات القتل العمد والاساءة الى المرأة والقضاء على حرية الصحافة والزج بأغلب المعارضين لحكمه في السجون وتصفية القيادات السياسية ورؤوساء البلديات والبرلمانيين وسجنهم وتعين موالين له بدلا عنهم.

كما وجه أردوغان مجموعة حزبه إلى التركيز على انتخابات 2023، واصفاً أياها بالمنعطف التاريخي لتركيا، وكان قد قال سابقاً انه سوف يفوز في الانتخابات في عام2023.

وأفاد أردوغان: “الآن أمامنا انتخابات 2023 بالطبع، كل انتخابات مهمة وضرورية للخطوات المقبلة للبلاد”.

وقد أنكر أردوغان أن هناك أحزاب في تركيا يقودها مثقفون وحقوقيون يضعون خطط فعالة لإدارةالبلاد قائلاً : “نحن الطرف الوحيد الذي لديه رؤية وأهداف ومشاريع لمستقبل بلدنا وأمتنا. ولا يزال الآخرون بعيدين عن قول أي شيء جديد ، بخلاف ما قمنا به في نهاية 18 عامًا”.

وقال أردوغان: “أولئك الذين ينتقدون الديمقراطية لا يترددون في التوقيع على أكثر الممارسات المحرجة باسم الديمقراطية عندما تتعطل طوابيرهم. ” وقد وصفهم بأنهم يستغلون الديمقراطية.

وادعى أردوغان : “انه كلما زادت قوة تركيا الإقليمية والعالمية، كلما زاد العدوان الحقيقي عليها.”

ووصل البلاد بسياسات أردوغان الى الهاوية الحقيقية ويعيش خلافات واسعة مع مختلف الدول المجاورة بتركيا وبأوروبا وأمريكا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق