اخبار العالم

موسكو تعلن اعتقال أبرز معارضي بوتين والتي ستشكل الاختبار الأبكر لإدارة بايدن

ترجمة بيشوار حسن ـ xeber24.net

وصل زعيم المعارضة الروسي الأبرز أليكسي نافالني الى مطار موسكو قادماً من برلين والتي اعتقلته على الفور الشرطة الروسية.

وفي هذا الصدد فقد أقدمت الشرطة الروسية على اعتقال زعيم المعارضة أليكسي نافالني، المنتقد الصريح للرئيس فلاديمير بوتين، لدى وصوله إلى موسكو بعد أن تلقى العلاج في ألمانيا لتسممه، وهو اعتقال من المقرر أن يشكل اختبارًا مبكرًا لإدارة جو بايدن القادمة.

وكان ضباط مراقبة الجوازات بانتظار نافالني ، 44 عامًا واعتقلته على الفور، لدى هبوطه في موسكو على متن طائرة قادمة من برلين يوم الأحد ، وفقًا لبث فيديو مباشر على قناته على YouTube.

ومن جهة أخرى أفادت وكالة تاس الروسية أن دائرة السجون الفيدرالية أكدت احتجازه لانتهاكه شروط عقوبة مع وقف التنفيذ.

وكان نافالني ، الذي عرف عنه محاربته للفساد ونجاحه في تحفيز الأصوات المناهضة للحكومة في استفزاز السلطات، يتعافى في ألمانيا من هجوم بغاز الأعصاب في أغسطس / آب ألقى هو وحكومات غربية باللوم فيه على بوتين.

وقال للصحفيين الذين سافروا معه الأحد قبل فترة وجيزة من اعتقاله “هذا منزلي”. “أنا لست خائفا من أي شيء.” صعد نافالني على متن الطائرة وهو يعلم أنه قد يواجه عقوبة سجن طويلة إذا عاد.

ويشار بان عملية اعتقال أبرز معارض للرئيس الروسي تمثل أكبر حملة قمع من قبل بوتين في السنوات الأخيرة وذلك قبل أيام من تولي الرئيس الأمريكي المنتخب بايدن منصبه، قد يؤدي ذلك إلى صدام فوري مع الإدارة الديمقراطية الجديدة.

ومن جهة أخرى لم يكن أمام نافالني سوى خيارين – إما البقاء في ألمانيا أو العودة إلى الوطن.

وكان نائب مدير مركز التقنيات السياسية في موسكو أليكسي ماكاركين قد أكد، “إذا ظل مهاجراً، فسوف يفقد الناس في روسيا الاهتمام به بسرعة”. “حساباته أنه سيصبح رمزًا للمقاومة وراء القضبان وخطرًا كبيرًا على بوتين”.

والجدير بالذكر بان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الذي جعله حكمه الذي استمر عقدين من الزمن الزعيم الأطول خدمة منذ الدكتاتور السوفيتي جوزيف ستالين، وقد ألغى في العام الماضي حدود فترة الرئاسة، مما سمح له بالبقاء في السلطة حتى عام 2036. تتزايد التكهنات بأنه قد يتنحى في وقت أقرب بكثير.

المصدر: وكالة (بلومبرغ)

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق