الأخبار الهامة والعاجلة

الإدارة الذاتية بشكل رسمي وعبر ” خبر24 ” تعلق على أزمة الخبز في قامشلو وتعلن ما يلي؟؟

كاجين أحمد ـ xeber24.net

أكدت هيئة الزراعة والاقتصاد في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا، أنها لم تتوانى أبداً في إيجاد الحلول الناجعة لأزمة الخبز، التي تشهدها مدينة قامشلو ومناطقها منذ أيام.

وشدد الرئيس المشترك لهيئة الزراعة والاقتصاد “سلمان بارودو” في تصريح خاص لـ “خبر24″، أن مادة الخبز خط أحمر بالنسبة لهم، وأن كافة الحلول المطروحة، هي بتوفير الخبز دون اللجوء إلى رفع سعره.

وقال بارودو: أنه تم الاتفاق بين الهيئة وأصحاب الأفران السياحية المضربين عن العمل، بالعودة إلى عملهم وفتح الأفران ومتابعة الانتاج، اعتباراً من يوم غدٍ الأحد.

وأضاف، أن هذا الاتفاق جاء بعد اجتماعات معهم والتوصل إلى قرار برفع دراسة من قبلهم لتحديد سعر التكلفة، وبالمقابل لدينا نحن أيضاً دراسة مجهزة بهذا الصدد.

ولفت المسؤول في الإدارة الذاتية، أن مادة الطحين “الزيرو” هي من انتاج مطاحن خاصة في المنطقة، وأن اصحاب هذه المطاحن قاموا برفع سعر الطحين بحسب أقوال أصحاب الأفران السياحية، ليصل كيس الطحين إلى “45” ألف ل.س.

وأوضح، أنه من إحدى الحلول لدينا هي استئجار عدد من هذه المطاحن، وتوريد الطحين الزيرو لأصحاب الأفران بأسعار أقل، حتى لا يتم رفع سعر مادة الخبز، ويبقى سعره كما تم تحديده من قبل بـ “500” ل.س، ووزنه لا يقل عن “600” غ.

وشدد بارودو ، أن مسألة الخبز سوف تحل، وأن السعر سيبقى على ما هو عليه، حتى ولو اضطرت الهيئة والإدارة الذاتية بتحمل خسارة مادة الطحين المورد إلى الأفران السياحية.

وحول بيع القمح والطحين إلى النظام السوري بحسب ماجاء في بعض المواقع الإعلامية، أكد بارودو ، ان المسألة ليست كما تم نشرها.

واشار إلى، ان القمح الذي تم تصويره في الشاحنات هي تابعة لشركة “روج” وهي شركة خاصة، ونحن من قمنا ببيع هذا القمح إليهم قبل رأس السنة، وهي من المخزون القديم والفائض عن حاجتنا.

واضاف، إلا انه وبسبب حالة الجفاف التي تشهدها المنطقة، أوقفنا بيع هذا المخزون، تجنباً لأي حالة طارئ، وعدم نجاح الموسم الحالي.

وتابع بارودو بالقول: أن الشركة التجارية تحاول إخراج القمح المباع لها إلى مناطق حلب وحمص وغيرها من مناطق سيطرة النظام لبيعها هناك، إلا أن الفرقة الرابعة التابعة لقوات النظام تمنع مرورها، إلا بعد دفع ضرائب مضاعفة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق