اخبار العالم

داعش يتبنى هجومًا انتحاريًّا استهدف جنودًا فرنسيين في العاصمة الأفغانية

خوشبين شيخو ـ Xeber24.net ـ وكالات

تبنى تنظيم القاعدة الهجوم الانتحاري الذي استهدف جنودًا فرنسيين غرب أفريقيا في 8 من كانون الثاني/ يناير الجاري.

وأعلنت جماعة “نصرة الإسلام والمسلمين”، في منطقة الساحل المرتبط بتنظيم القاعدة، في بيان لها، اليوم الجمعة، مسؤوليتها عن الهجوم الانتحاري الذي أسفر عن جرح 6 جنود فرنسيين في مالي غرب أفريقيا.

وتبين مقتل مدنيين في غارة جوية أخيرة واستمرار الوجود العسكري الفرنسي في المنطقة.

وأوضحت، أن انتحاريًّا من الجماعة “فجّر سيارته المحشوة بالمتفجرات ضد قافلة لقوات الفرنسية والمجموعات الماليين في” إرباندا” بالقرب من الحدود مع “بوركينا فاسو”.

وكان هذا الهجوم الثالث منذ نهاية كانون الأول/ ديسمبر الماضي، ضد العسكريين الفرنسيين الذين قُتل خمسة منهم خلال تلك الفترة، حسب أركان الجيش الفرنسي.

حيث أرسلت فرنسا العام الماضي2020، نحو 600 جندي إضافي إلى منطقة الساحل، حيث وصل عديد قواتها بذلك إلى نحو 5100 عسكري.

و قال قائد قوة برخان “مارك كونروي” أمام النواب الفرنسيين في تشرين الثاني/ نوفمبر من العام الماضي، إن جماعة “نصرة الإسلام والمسلمين “هي “أخطر عدو” في منطقة الساحل.
وكان الجيش الفرنسي قد أعلن في 8 من كانون الثاني/ يناير الجاري، أن ستة جنود من قوة برخان الفرنسية لمكافحة المتطرفين جُرحوا في اليوم نفسه في مالي في تفجير انتحاري لآلية.

والجدير ذكره، قد أعلن الجيش الفرنسي الأسبوع الماضي مقتل أحد المظليين عندما انفجرت عربته المدرعة بعد استهدافها من سيارة انتحارية محملة بالمتفجرات خلال مهمة استطلاع.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق