اخبار العالم

واشنطن تصنّف جماعتين في مصر على لائحة الإرهاب

سلافا عمر ـ Xeber24.net ـ وكالات

أدرجت وزارة الخارجية الأميركية، الخميس، جماعة “أنصار بيت المقدس”، فرع تنظيم “داعش” في سيناء بمصر، وحركة “حسم”، بالإضافة إلى بعض الشخصيات المقربة منهم والمقيمين في تركيا، على قائمة الإرهاب العالمي.

وأوضحت في بيانٍ نشرته على موقعها الرسمي، أنه تم تصنيف جماعة “أنصار بيت المقدس” المرتبطة بتنظيم “داعش” في شمال سيناء شرق مصر ضمن قوائم الإرهاب، إضافةً إلى حركة “سواعد مصر” المعروفة باسم “حسم”.

كذلك، أدرجت الوزارة في تصنيفها شخصيات مرتبطة بحركة “حسم” هم كل من “علاء السماحي”، الذي يعتبر أنه مؤسس حركة “حسم” وهو مصري الجنسية ويوجد في تركيا حاليًّا، وقيادي آخر في الحركة يدعى يحيى موسى، ويسكن تركيا أيضًا.

وتبنت “حركة سواعد مصر” المعروفة بالاختصار بكلمة “حسم” والتي تأسست في 2014، عمليات اغتيال وهجمات في القاهرة ودلتا النيل، خصوصًا ضد قوات الأمن، في حين تقول السلطات المصرية إن الحركة تابعة لجماعة الإخوان المسلمين.

وكانت وزارة الداخلية المصرية قد أكدت أن حركة حسم مسؤولة عن وقوع انفجار بسيارة مفخخة وسط القاهرة في آب/ أغسطس 2019، وأسفر عن سقوط 20 قتيلًا.

وتتبع “حسم” إداريا وماليا لجماعة الإخوان جناح القيادي محمد كمال، الذي لقي مصرعه في مواجهة مع الشرطة المصرية وعمليات “حسم” تتم في المحافظات وليس سيناء، إلى جانب شن هجمات على الكمائن في القاهرة والجيزة من أجل إثبات التواجد، وإرباك أجهزة الأمن.

وتبنت “حسم” مسؤوليتها عن تنفيذ عمليات “إرهابية وهجمات”، وقالت إنها وراء محاولة اغتيال الدكتور علي جمعة مفتي مصر السابق، واعتقلت الشرطة 8 من مؤسسيها اعترفوا بتخطيطهم للقيام بجرائم “إرهابية” لحساب جماعة الإخوان.

ووفق اعترافات المجموعة المؤسسة للحركة أمام أجهزة الأمن، فإن الحركة شاركت في محاولة اغتيال النائب العام المساعد بالإضافة لقتل ضباط شرطة، وسعت الحركة إلى توثيق عملياتها بمجموعة من الصور ومقاطع الفيديو ونشرها على صفحاتهم على مواقع التواصل.

هذا وتضم الحركة خلايا عنقودية ترتبط ببعضها تنظيميًّا، لكن تم القبض على المئات من أعضائها، وأحيل 304 متهمين من عناصرها إلى النيابة العسكرية لاتهامهم بارتكاب 14 جريمة “إرهابية وعمليات اغتيال”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق