الرأي

ماذا بقي من المجلس الوطني الكردي ؟

سردار إبراهيم

وقع اتفاق هولير في 11.6. 2012 حينما كان المجلس الوطني الكردي يضم اغلب الاحزاب الكردية في الوقت الذي كان مجلس شعب غرب كردستان يضم حزب الاتحاد الديمقراطي وعدد من التنظميات الاخرى. بعد ذلك جرت مياه كثيرة في سوريا وروج أفا، حيث تم الاعلان عن الاداراة ذاتية في العام 2014 وانضم قسم من احزاب المجلس للادارة، بسبب عملية الانسحاب في ربع الساعة الاخيرة كما يجب ان يقال.
وبعدها تم فصل احزاب اخرى، فبات المجلس على الشكل التالي ولا يزال يحلم بالفيفتي فيفتي.
ضم المجلس الوطني الكردي في سوريا 16 حزبا كرديا والسؤال ماذا بقي من ENKS :
1. الحزب اليساري الكردي في سوريا محمد موسى
2. حزب اليسار الديمقراطي الكردي في سوريا صالح كدو
3. الحزب الديمقراطي الكردي السوري جمال شيخ باقي
تم فصل الاحزاب الثلاثة الاولى في القائمة بحجة انضمامهم للأدارة الذاتية في ظل عدم وجود اجماع من المجلس على غرار جامعة الدول العربية التي تتخذ قراراتها بالاجماع.
4. حزب الوحدة الديمقراطي الكردي في سوريا محي الدين شيخ آلي
5. الحزب الديمقراطي الكردي في سوريا (البارتي) نصر الدين ابراهيم
6. حزب الوفاق الديمقراطي الكوردي السوري فوزي شنكالي
تم فصل الاحزاب الثلاثة بعد اتفاقية دهوك وعزت الاحزاب المفصولة القرار الى ” «قرار فصل الأحزاب الثلاثة عن المجلس الكردي ليس لأسباب تنظيمية وإنما لخلافات حزبية بينهم وبين الحزب الديمقراطي الكردستاني – سوريا، ليبسط الأخير سلطته الكاملة على المجلس الكردي دون أن يكون له منافسين ضمن المجلس”.
7. الحزب الديمقراطي الكردي في سوريا (البارتي) عبد الحكيم بشار
8. حزب آزادي الكردي في سوريا مصطفى اوسو
9. حزب آزادي الكردي في سوريا مصطفى جمعة
10. حزب يكيتي الكردستاني
ادعت هذه المجموعة التي تاسست في المانيا انها تقود الحزب بشكل جماعي وبدون مقدمات وقبيل انعقاد الموتمر التوحيدي ظهر عبد الباسط حمو كسكرتير.
الاحزب الاربعة اتحدت في اطار سياسي برعاية واشراف مباشر من الحزب الديمقراطي الكردستاني في هولير، واعلن عن الحزب الجديد تحت أسم الحزب الديمقراطي الكردستاني – سوريا في مؤتمر توحيدي عقد في نيسان 2014
11. الحزب الديمقراطي التقدمي الكردي في سوريا
هو الحزب الوحيد الذي خرج من المجلس بدون مشاكل او اتهامات ولاعتبارات تنظمية وسياسية خاصة به.
وبالقاء نظرة على الجدول لم يبقى في المجلس الوطني الكردي سوى خمسة احزب وهي :
1- الحزب الديمقراطي الكردستاني – سوريا سعود الملا
2- حزب المساواة الديمقراطي الكردي في سوريا نعمة الله داود
3- الحزب الوطني الديمقراطي الكردي في سوريا طاهر صفوك
4- حركة الإصلاح – سوريا فيصل يوسف
5- حزب يكيتي الكردستاني في سوريا ” جماعة عليكو ” السكرتير الرسمي والمعلن هو سليمان اوسو .
6 – حزب اليسار الكردستاني – سوريا محمود ملا
7 – البارتي الطليعي الكردستاني – سوريا إسماعيل حساف
8- حزب الوحدة الديمقراطي في سوريا (يكيتي الديمقراطي) السكرتير هجار علي

المجلس الذي خرج منه كل هذه الاحزاب او تم اخراج هذه الاحزاب منه، وتعاني احزابه انقساما شديدا ادى الى انشقاق في الحزب “يكيتي ” بقيادة حسن صالح، الذي كان يتخذه عليكو درع للاختباء وشرعنة كل ممارساته المشبوهة، وهو ما جعل عليكو يكلف ازلامه، وتحديدا ابراهيم برو، ليكيل الاتهامات لحسن صالح بدون اي اعتبار للعمل المشترك. مع العلم ان حسن صالح كان ولا يزال يعلن عن مواقف معادية لحزب الاتحاد الديمقراطي والادارة القائمة.

خمسة أحزاب كردية تعلن إطاراً سياسياً جديداً في عامودا بعد خروجها من المجلس الوطني.
أعلن يوم الجمعة المصادف ل 12.02.2016 عن تشكيل التحالف الوطني الكردي في سوريا، الذي يضم خمسة أحزاب معروفة بـ ‹كتلة أحزاب المرجعية السياسية الكردية›، وذلك في مدينة عامودا بمحافظة الحسكة شمال شرق سوريا.
1- حزب الوحدة الديمقراطي الكردي في سوريا محي الدين شيخ آلي
2- الحزب الديمقراطي الكردي في سوريا (البارتي) نصر الدين ابراهيم
3- حزب الوفاق الديمقراطي الكوردي السوري فوزي شنكالي
4- سكرتير حزب اليسار الكردي في سوريا صالح كدو
5- حركة الاصلاح الكردي في سوريا أمجد عثمان

كل هذا وكل ما حصل في المجلس وللمجلس وكل التطورات التي شهدتها المنطقة والانجازات التي تحققت بتضحيات اسطورية، والعلاقات التي وصلت الى مستوى متقدم حيث استقبل قادة الاتحاد الديمقراطي والادارة الذاتية مرارا في قصر الاليزية من قبل الرئيسين فرانسوا هولاند ومانويل ماكرون، ولقاء الرئيس ترامب لإلهام أحمد في واشنطن، في سابقة لم تحصل في تاريخ الحركة السياسية الكردية السورية منذ تأسيسها في 14 حزيران 1957 اضافة الى اللقاءات التي عقدتها قيادات الادارة الذاتية في اوروبا.
اضافة الى زيارات كبار القيادات السياسية والعسكرية الى روج افا وشمال سوريا ولقاء المسوولين فيها والذين اشادوا بدون استنثاء ببطولة قوات سوريا الديمقراطية، واعتبروها الحليف الاستراتيجي الذي استحق التحالف معه توتر العلاقة مع تركيا الاردوغانية. كل هذه المنجزات والتطورات لم تؤثر في بقايا “المجلس الوطني الكردي” لكي يترك تركيا ويأتي لروج آفا للعمل مع الجميع في حركة البناء والدفاع عن الأرض والعرض.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق