اخبار العالم

أردوغان يشتم زعيم حزب معارض ويتوعد بالفوز بالانتخابات القادمة في2023

حسام الدين علي ـ xeber24.net

شارك الرئيس التركي ورئيس حزب العدالة والتنمية رجب طيب أردوغان، المؤتمر السابع لحزب العدالة والتنمية العادي في كيرشهير وكيرك كالي ويوزغات وسيواس في عبر تطبيق فيديو كونفرانس.

وادعى أردوغان في المؤتمر السابع العادي لحزب العدالة والتنمية، اليوم الأربعاء، ان حزبه لخدمة الوطن قائلاً : “نحن حزب أسسته الأمة ولا تزال إلى يومنا هذا، نستمد قوتنا وإلهامنا من الأمة، ونستخدم قوتنا ومدخراتنا فقط لخدمة الوطن”.

كما توقع أردوغان الفوز بالانتخابات الرئاسية التركية في 2023 بأغلبية ساحقة، كأنه يتحدى الشعب حيث أفاد:

بصفتنا تحالف الجمهورية، سنكون في البرلمان بأغلبية، الانتخابات لا تصنع رئيسًا …” ثم يحاول إخفاء نيته الحقيقية بالكثير من الكلمات الشفهية. وأضاف، “لسنوات ، اعتادوا على اختيار رئيس من الانقلابين والمجلس العسكري”. موجها كلامه لزعيم حزب الشعب الجمهوري.

كما زعم أردوغان، أن المعارضين يضعون الفخاخ في طريقه، وأنه ماضيٍ في برامجه في مستقبل تركيا.

وادعى، أنه هو من حرر قدمي كيليجدار أوغلو من القيود قائلاً له: “أن حزب العدالة والتنمية هو من حرر قدميك من الأصفاد” وأن:” في ذاكرة أمتنا، حزب الشعب الجمهوري هو حزب الألم الشديد، من ناحية أخرى، عمل حزب العدالة والتنمية على القضاء على جميع المشاكل التي جلبها لنا حزب الشعب الجمهوري. لا يمكن أن يكون حجم أفعالنا موضوع هذه المناقشة”.

وأضاف أردوغان، أن :”الانتخابات لا تصنع رئيساً، ثم يحاول إخفاء نيته الحقيقية بالكثير من الكلمات الشفهية. لسنوات ، اعتادوا على اختيار رئيس من الانقلابين والمجلس العسكري.” موجهاً كلامه على كمال كليجدار أوغلو زعيم حزب الشعب الجمهوري المعارض.

وتابع في إشارة لأحزاب المعارضة، “ما زالوا غير قادرين على فهم أن الرئيس الذي انتخبته الأمة مباشرة عام 2014 ثم عام 2018 بالنظام الجديد”

وجدد أردوغان هجومه على كليجدار أوغلو قائلاً : “والحقيقة أن كل كلمة يقولها هذا الشخص على المنصة هي إهدار للهواء الذي أعطاه الله. والهزل حرام في هذا كسائر الأمور. هذه العقلية، التي تعتقد أن من السياسة تكرار نفس الأكاذيب والافتراءات، هي أنها يمكن أن تبقى على رأس ثاني أكبر حزب في البلاد”.

كما اتهم أردوغان كليجدار أوغلو، بانه “رجل كرتوني غير مدرك للمسؤوليات المنوطة بالرئيس، وانه قد فشل منذ الحرف الأول من الأبجدية” مدعياً انه يحاول خداع الجميع. وانه” لو كان عنده كرامة واحترام لنفسه لترك الكرسي واستقال من منصبه”.

هذا ويوجه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اتهامه لزعيم حزب الشعب الجمهوري كمال كيليجدار أوغلو بشكل مستمر، مستخدماً عبارات لا تليق بمنصب الرئيس التركي، وفق ما يرى مراقبون. واللغة التي يستخدمها هي لغة ضعف سياسي ومحاولة إلقاء اللوم على المعارضة في فشل الحكومة التركية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق