قضايا اجتماعية

فقدان مواطن من مخيم مخمور لحياته في السجن بعد اعتقاله من قبل أسايش هولير

نافين رشو ـ xeber24.net

فقد المواطن متين داود من أهالي مخيم مخمور للاجئين حياته، أمس الثلاثاء، وذلك في سجن تابع للحزب الديمقراطي الكردستاني بعد اعتقاله من قبل أسايش هولير.

وكانت السلطات في هولير قد حظرت دخول وخروج أهالي مخيم الشهيد رستم جودي للاجئين (مخمور) إلى مدن وبلدات إقليم كردستان منذ السابع عشر من تموز 2019.

ومنذ ذلك التاريخ إلى اليوم، لا يسمح الحزب الديمقراطي PDK للمئات من العمال وحتى المرضى، بالدخول إلى هولير ومدن أخرى في جنوب كردستان.

وخلال حملة المحاصرة اعتقلت قوات الأمن التابع للحزب الديمقراطي PDK العديد من الأشخاص، الذين يعملون من أجل كسب عيشهم في هولير، ولا يزال العديد منهم رهن الاحتجاز.

متين داود (45 عاماً)، من أهالي مخيم الشهيد رستم جودي للاجئين (مخمور)، فقَدَ حياته أمس الثلاثاء في أحد المقرات التابعة للحزب الديمقراطي (PDK) في هولير.

كان داود يعمل في هولير لكسب قوت عائلته، وقد اعتقل في السابع من تشرين الثاني 2020 من قبل قوات أسايش هولير وتم ايداعه السجن.

ومنذ اعتقاله لم يسمح قوات الأسايش لعائلة داود بزيارته والاطمئنان عليه، وعلى الرغم من كل المحاولات لم تتمكن العائلة من معرفة وضعه داخل السجن إلى أن أبلغت قوات الأسايش محاميه أن “متين فقد حياته بسبب نوبة قلبية!”

و شغل متين داوود بين عامي 2009 – 2012 رئيس فرع ناحية أباخة، التابعة لولاية وان للحزب BDP، واضطر فيما بعد وبسبب السياسة القمعية للدولة التركية للتوجه مع عائلته إلى جنوب كردستان، حيث استقر في مخيم الشهيد رستم جودي (مخمور) للاجئين.

والجدير بالذكر أن متين داود أب لخمسة أبناء وشهيد في صفوف الكريلا، ومن المنتظر أن يتم إرسال جثمانه إلى شمال كردستان، ليواري الثرى في مسقط رأسه في وان.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق