اخبار العالم

تفاصيل مروعة عن حياة هتلر ترويها جارة يهودية له

حسام الدين علي- xeber24.net – وكالات

كشفت سيدة يهودية عاشت بالقرب من مقر إقامة الزعيم النازي، أدولف هتلر، تفاصيل مروعة عن حياته، بينها عمليات قتل داخل شقته.

وذكرت صحيفة ديلي ميل البريطانية أن أليس فرانك ستوك، التي تجاوز عمرها القرن، عاشت لسنوات في نفس المبنى الذي عاش فيه هتلر أثناء نشأتها في ألمانيا خلال عشرينيات وثلاثينيات القرن الماضي.

وذكرت ستوك، التي احتفلت مؤخرا بعيد ميلادها الـ102، أنها في بعض الأحيان كانت ترى هتلر يدخل المبنى الواقع في ساحة الأمير ريجنت في ميونيخ، محاطا بحراسه، وعليه علامات الخوف الشديد من محاولة اغتياله.

وانتشرت الشائعات حول ما كان يقوم به هتلر خلال الليل – بما في ذلك المصير الغامض لابنة أخته جيلي روبال.

وقالت: “رأيت ذات مرة نعشًا ينقل من شقته، ورجحت أنها جثة ابنة شقيقته، جيلي روبال.”

وأوضحت ستوك، أن الشائعات التي كانت منتشرة تفيد بأن النعش الذي خرج من شقته يعود لابنة شقيقته، مشيرةً إلى أن علاقة هتْلر مع روبال، ابنة أخته غير الشقيقة “كانت موضع جدل كبير”.

وانتحرت روبال في شقة هتلر في ميونيخ عام 1931 بمسدسه في سن 23 عامًا – على الرغم من أن النظريات حول تورطه في الوفاة لا تزال قائمة حتى اليوم.

وعلى الرغم من قربها من الفوهرر، قالت ستوك إنها نادرا ما كانت تراه – ولم يكن لديها أي معاملات شخصية معه.

وكشفت ستوك أيضًا أن الخوف من الانتقام كان قوياً حتى في المرحلة الأولى من حياة هتلر المهنية.

وكانت شقة هتلر في ساحة الأمير ريجنت أيضًا مسقط رأس الحزب النازي.

وظل الزعيم الألماني محتفظا بملكية الشقة حتى عام 1934، عندما انتقل إلى برلين بعد أن أصبح مستشارًا في عام 1932.

وعلى الرغم من احتفاظه بالشقة، إلا أنه كان يزورها بشكل غير منتظم، مفضلًا قضاء وقته في برلين، أو في فيلا مستأجرة بالقرب من بيرشتسجادن.

ولا يزال المبنى في ميونيخ قائمًا وقد تم شغله لاستخدامات مختلفة على مر السنين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق