الأخبار

نواب الديمقراطي الكردستاني يتهجمون باللكمات على منتقديهم في برلمان إقليم كردستان

كاجين أحمد ـ xeber24.net ـ وكالات

تهجم أعضاء كتلة حزب الديمقراطي الكردستاني على نواب حزب الجيل الجديد داخل قبة برلمان إقليم كردستان، بسبب مسائلة الأخيرين عن مصير مبالغ النفط والثروات الأخرى في البلاد.

واحتدم الخلاف بعد ذلك بين الكتلتين، فيما تهجم أحد نواب الديمقراطي الكردستاني، مستخدماً آلة حديدية حادة “بوكس حديدي”، وضرب بها أحد نواب كتلة الجيل الجديد على رأسه.

وصرح عضو كتلة الجيل الجديد “سيبان اميدي” للصحافة، إن “هذه الاثار دليل على عقلية الحزب الديمقراطي الكردستاني وكتلته البرلمانية”، مشيراً إلى “إصابة رأسه”، لافتا الى “إدخال سلاح حديدي الى داخل جلسة البرلمان”.

و قال رئيس كتلة الجيل الجديد كاظم فاروق: “تعرضنا للضرب فقط لأننا طالبنا فقط بتوضيح مصير مبالغ النفط والثروات العامة”، مضيفاً أن “ما تعرض له زميلنا من قبل السلطة ممارسة غير أخلاقية”.

وكانت قبة برلمان إقليم كردستان العراق شهدت مشاجرة اليوم الأربعاء، بين أعضاء من كتلة الجيل الجديد والحزب الديمقراطي الكردستاني على خلفية التصويت لمنح الثقة لوزير الثروات الطبيعية كمال الأتروشي.

وادعى رئيس كتلة الحزب الديمقراطي الكردستاني “اوميد خوشناو” في مؤتمر صحفي، “نحن كأكبر كتلة في البرلمان الكردستاني نحترم جميع زملائنا من القوى المعارضة وأنهم ليسوا أعدائنا وعليهم أيضاً أن يدركوا أن القوى التي تمثل السلطة ليسوا محتلين”.

وتابع خوشناو، “كنا نشعر بأن هناك محاولات من أجل تعطيل عمل البرلمان”، لافتا الى أن “ما حدث كان مخططاً له ولا يمثل سياسة كتلة الديمقراطي الكردستاني”.

وأضاف، أن “رئاسة البرلمان ستجتمع مع رؤساء الكتل الأسبوع المقبل لمعرفة ومعرفة ملابسات ما حدث”.

وبدورها، أعربت رئيسة برلمان إقليم كردستان ريواس فائق عن “أسفها” لما حدث داخل البرلمان، مشيرة بالقول، “انها إذا فسحت المجال لمثل هذه الأمور ستندلع المشاجرات يوميا في البرلمان”.

وأكدت فائق، أن “نواب كردستان سيجتمعون الأسبوع المقبل لوضع لحد للتوترات داخل برلمان الإقليم”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق