الصحة

ألمانيا تشهد ركود اقتصادي لها بسبب فيروس كورونا

خوشبين شيخو ـ Xeber24.net ـ وكالات

مع بدء انتشار فيروس كورونا ، مازالت ألمانيا تعاني من ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا، لذلك يحذر خبراء من “موجة إفلاس” تهدد قطاع البيع بالتجزئة، وسط انخفاض الاستهلاك وارتفاع معدل الادخار إلى مستوى قياسي، فهل سيصل تأثير الجائحة إلى سوق العقارات أيضاً في عام 2021؟

كشف معهد “روبرت كوخ” الألماني لمكافحة الأمراض المعدية وغير المعدية صباح اليوم السبت (الثاني من كانون الثاني/يناير 2021) أن عدد الإصابات الجديدة بفيروس كورونا المستجد التي تم تسجيلها في البلاد خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية، بلغ 12 ألفاً و690 إصابة، استناداً إلى بيانات الإدارات الصحية المحلية.

فيما تزايدت عدد الوفيات الناجمة عن الفيروس خلال “24” ساعة الماضية إلى 336 حالة، في حين بلغ عدد الوفيات اليومية جراء كورونا مستوى قياسياً يوم الأربعاء الماضي بواقع 1129 حالة.

وبحسب بيانات المعهد، وصل العدد الإجمالي لحالات الإصابة المؤكدة بالفيروس في ألمانيا إلى مليون و755 ألفاً و351 حالة. وبلغ إجمالي الوفيات الناجمة عن الإصابة بالفيروس 33 ألفاً و960 حالة، بينما بلغ عدد المتعافين نحو مليون و368 ألفاً و100 شخص.
حذر مسؤول تجاري ألماني من موجة إفلاس في قطاع التجزئة تلوح في الأفق خلال الأشهر القليلة المقبلة، مستبعداً في ذات الوقت حدوث نهاية سريعة لإغلاق المتاجر المتعلق باحتواء جائحة كورونا.

وقال المدير التنفيذي للاتحاد التجاري الألماني، “شتيفان غينت” في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية “د.ب.أ”: “أخشى ألا يُسمح للمتاجر بإعادة فتح أبوابها في العاشر من كانون الثاني/يناير، فالهدف المتمثل في خفض معدل الإصابة لمدة 7 أيام في جميع أنحاء البلاد إلى أقل من 50 يوماً لن يتحقق على الأرجح بحلول ذلك الوقت”.

وأضاف “غينت” قائلا: ” إن قطاع التجارة تُرك وحده في الأزمة، وقال: “الوضع خطير للغاية.

لذلك، أعلن وزير المالية الألماني” أولاف شولتس” عن تقديم مساعدات بمليارات اليوروهات، لكن المساعدات لا تدفع في الواقع لأن حواجز الوصول مرتفعة للغاية”، موضحاً أنه نتيجة لذلك لا تتمتع تجارة التجزئة بوصول كافٍ إلى مساعدات الدولة.

ولهذا السبب، حذر” غينت “من أن موجة إفلاس في قطاع التجزئة تلوح في الأفق خلال الأشهر القليلة المقبلة، موضحاً أن العديد من الشركات التجارية التي تأثرت بالإغلاق المزدوج استنفدت إلى حد كبير رأسمالها وتحتاج الآن إلى دعم اقتصادي، وإلا فإن هناك تهديداً بإغلاق “ما يصل إلى 50 ألف متجر”.

وأكد غينت أن الهدف الأساسي يجب أن يكون إعادة فتح المتاجر في أسرع وقت ممكن بمجرد أن يصبح ذلك ممكناً من وجهة نظر علماء الفيروسات، ثم الإبقاء عليها مفتوحة، وقال: “لا يمكننا الانتقال من حالة إغلاق إلى أخرى. لن تنجو آلاف عديدة من شركات البيع بالتجزئة، وخاصة متاجر الأزياء، من ذلك”.

والجدير ذكره، توقعت ألمانيا تراجعا اقتصاديا ناجمة عن أزمة” كورونا ” ، لذلك يرى وزير المالية أن بلاده قادر على تحمل الأعباء، وتثير جائحة ” كورونا” مخاوف كبيرة عند خبراء اقتصاديين ألمان من احتمال تضرر اقتصاد البلد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق