الأخبار

جرائم وانتهاكات تضاف إلى السجل الأسود لتركيا ومواليها

بيشوار حسن ـ xeber24.net ـ وكالات

أقدمت تركيا ومواليها على ارتكاب شتى أنواع الأنتهاكات بحق أهالي عفرين ومحيطها ، من خطف وقتل وأعتقال تعسفي ترقى لجرائم حرب ضد الإنسانية.

وفي هذا الصدد ، وبعد مرور عامين على أعتقالهم تم إطلاق سراح المواطنين الكرد بينهم فتاة في عفرين من قبل الفصائل الموالية لتركيا.

وجاء في تقرير “لمنظمة حقوق الانسان عفرين ـ سوريا” والتي أكدت فيها بأنه وبعد اعتقال دام لأكثر من عامين من قبل مسلحي الفرقة ١١٢ تم إطلاق سراح الشقيقين حسين محمد جرو وانور محمد جرو من أهالي بعدينا بريف عفرين وذلك بعد تعرضهم لشتى انواع التعذيب .

وأضاف التقرير إنه تم اعتقال شخص أخر معهم وتم قتله في معتقلات المرتزقة ويدعى اسلان سينو ولم يتم تسليم الجثة لذويه حتى الان دون معرفة اية تفاصيل أخرى عنه .

وأضافت المنظمة في سياق متصل ، بأنه تم اطلاق سراح الفتاة الكردية “نازليه نعسان بنت عبد الرحمن” والدتها مدينة ٣٨ عاما منذ يومين ،من قبل فصيل الشرطة العسكرية التابع لتركيا حيث تم اعتقالها بتاريخ ١٢/ ٨ /٢٠١٨ المصادف ليوم الاحد .

وتابع التقرير بان الفتاة من حي الزيادية بمدينة عفرين حيث قام عناصر مايسمى بالشرطة العسكرية باقتحام منزلها وهي من اهالي قرية خلنير وذلك بتهمة التعامل مع قوات سوريا الديمقراطية وكانت معتقلة لدى الشرطة العسكرية وتم نقلها مؤخرا إلى سجن معراته المركزي قسم النساء وهي من احدى النساء اللواتي تم العثور عليهن في سجن فصيل الحمزات أثناء الاشتباكات الدائرة بين مسلحي الغوطة وفرقة الحمزات في مدينة عفرين .

والجدير بالذكر بان تركيا ومواليها ارتكبوا افظع الأنتهاكات والجرائم بحق أهالي عفرين ، وتحت أنظار المجتمع الدولي وروسيا دون أن يحركوا ساكناً .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق