شؤون ثقافية

قلبي أيها الراقصُ كالدُب على مذابح الأهل.

قلبي أيها الراقصُ كالدُب على مذابح الأهل.
شعر:عايد سعيد السِّراج
قلبي أيها الراقص كالدبَّ على مذابح الأهل
أيها اللَّين الطريّ كالحليب
المدبب المثقوب من كل الجهات
أيها المملوء بِِـسُـمِّ الأهل، والدولة المتعفنة
أنتَ أيها القلب الذي يضخّ دماً أسوداً كالقير
المدثــِّر بأحزان ِالبلاد
المنكفئ بشخيرِ الذات المر
يا قلبي الذي ليس لي
أيها المنفلت مني كالهزائم
المتمانع عليّا كجرذٍ يحاصره الطوفان
أنت أيها القلب المتأرجح على سلالم الموت
المتصابي لعنة على الخليقة
أيها الممهور بهزائم الأهل
ماذا تنتظر من المتمادين على حدودك المائية
هؤلاء المنشغلين بذبح النرجس
المترامين نشيجاً على خرائط الدماء
من حملني وجعي ؟
كي أقذف بالذات البشرية في أحواض الدم
من حمّلهم هَمِّي ، وأزاح الليل قليلا ً
من يأتـني بفراديـس الحزن على بابي
يا شمساً لاتحلف بمئـزرها إلا في الليل
من أسكن فيكِ سواد النارْ ؟
وأمات في داخلك الإعصارْ
من هـزّ الدنيا من ردفيها ،وأمات الأشعار؟
أنارٌ تتصيدُ وجه الأزهار !!
أم أنَّ الناس جميعاً ما عادت تفتـنهم سوى لغة الموت ،ومزامير الإعصارْ
والوحش النائم في الذات البشرية
يتشوَّق فرِحاً للقتـل بأطفال بلادي
ويتفاخر نشواناً ، وينام .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق