شؤون ثقافية

هوية ليسية

هوية ليسية
 
وسيم بنيان
 
1-
 
لست ديكا في حقل دواجنك يا آية الله المزيف.لست محسنا1لتخاريف منبرك،وانت تحسب ان ربك سيثيبك عليها،يا شيخ (الروزة خون).لست نصيرا للحزب الذي تقوده يا فخاخة2 الرئيس وغير منتم للمعارضة،فكل حكام العالم اهون عندي من قطير.
 
لست مشغولا بخلف يحمل اسمي،ايتها المرأة الباحثة عن زوج شاغر.تزوجت وحدتي وانجبت سلالة من الاحتقار،تدين التافه والزائل،وبنيت صرحا لخلوتي منذ شباب ونيف.
 
لست حمامة سلام ولا غصن زيتون.لا طبل لي.لا اتبع الابواق كخروف.
 
لست ثوريا تقودني لافتة الى شارع،وتدفعني اهزوجة لاجتراح حماقة.زمني جد ثمين وما زلت لم احصد الكثيرمن التمور.
 
لست انسانيا وابغض من يدافعون عن حقوق الانسان بمرتبات،يربون بها اكثر من حيوان في بيوتهم،والف بستان لزراعة الصكوك في جيوبهم.
 
لست علمانيا.اخر همي القومية والماركسية، وباقي الاكاذيب تباعا.لست متكلما ولا احرس اكاديمية الثقافة،اعد ما يتقاتل من اجله المثقفون فتاتا،وما ينظر له المتفلسفون ترفا ابله.
 
لست البتة سواي.ما من احد خلا الله يستحق اهتمامي،عدا امي،وصداقة خالصة لا تسبب الصداع.
 
لست فاضلا وجزما غير مناضل،للتعرف على مجاهلي احث خطاي،اعبر ما عداي.ما يثيرني المعرفة ووفق ذائقتي احددها.
 
لست(لألاء)3 ولا نعاما،ولا بين بين،وكل ذلك ربما…
 
1-المحسن:الذي يصرخ تحت المنابر،او في المحافل(احسنت احسنت).
 
2-فخاخة:للسخرية من مفردة فخامة،التي تسبق اسماء اغلب الحكام.
 
3-لألاء:قوال(لاء)في جميع الاحوال،وعكسه (نعام) المفرط في قول النعم.
 
2-
 
احماء:
 
اواصل تمريني
 
في ممارسة الحياة
 
لا كحيوان مفترس
 
رغم كوني شرسا
 
على من يحاول
 
تدنيس عريني
 
لا ابحث عن لبوة
 
يا غزالة تائهة بين القرون
 
احبذ رياضة الجري
 
وراء الطفولة
 
ذاك ملاك من صنعاء
 
اقتلعت عينه
 
بمخالب الضباع
 
وتدحرجت براءتها
 
مثل كرة البلور
 
لتمتزج بعين حورية بغدادية
 
تحدق في عروس سورية
 
حتى فاضت احلامهم
 
كمحيطات دموع
 
لم يتسن لأمواجها كشط
 
الادران عن جلد الوحوش
 
اتمرن للبقاء بأدب رشيق:
 
لا اضع اسماكا في حوض
 
الزينة
 
لا اعرض لوحة فوق جدار
 
او كتابا للتندر
 
ان اواصل التفكير
 
في مهجر كجرو يتيم
 
كي لا تخمش خفافيش النهار
 
ضميري
 
ا ت م ر ن

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق