الأخبار

هوشيار زيباري يعلق على اتفاق “نصف القرن” النفطي ويسلط الضوء على أمور جديدة

كاجين أحمد ـ xeber24.net

علق القيادي في حزب الديمقراطي الكردستاني ووزير الخارجية العراقي السابق هوشيار زيباري، على أتهامات بعض الكتل العراقية ببيع الإقليم النفط إلى إسرائيل بشكل مباشر، موضحاً أن البيع يتم لشركات عالمية، وبعدها نحن غير معنيين.

وأشار زيباري في حديث على وكالة “ناس” العراقية، إن “نفط إقليم كردستان يُباع لشركات عالمية، عاملة في هذا المجال، ونحن غير معنيين للأطراف التي تشتري هذا النفط لاحقاً”.

وفي رد على تصريحات وزير النفط السابق، ثامر الغضبان حول بيع الاقليم النفط إلى اسرائيل، قال: أن “بيع الإقليم نفطه بشكل مباشر إلى إسرائيل، لم يحدث”، متسائلاً أن “النفط العراقي اليوم يباع إلى الشركات العالمية والدولية .. لكن من يثبت أنه لم يذهب إلى إسرائيل”.

ولفت زيباري إلى الاتفاق النفطي مع تركيا، مدعياً، أن “واردات الصادرات النفطية تذهب إلى بنك تركي، وهذا البنك يرسلها بدوره، إلى الاقليم لكنهم ياخذون حقوقهم من هذا الاستمثار طويل الامد”.

كما زعم، أن “يكون الحزب الديمقراطي عقد تلك الاتفاقات بمعزل عن الأحزاب الأخرى”، مؤكداً أن “كل الأحزاب المشاركة في الحكومة الحالية، على علم بتلك الاتفاقيات، وكل من يقول خلاف ذلك فغير صحيح”.

وأشار زيباري إلى، “وجود تصريحات تصدر من القوى العراقية، فيها غبن كبير لإقليم كردستان، وبعيدة عن مبدأ الشراكة الوطنية، والأخوة، بل بعضهم يحمل الإقليم كل المصائب التي مر بها العراق”.

هذا وختم حديثه حول الحريات العامة في الإقليم قائلاً: إن “الحريات في أربيل، ليست مثالية بشكل تام، لكنها أفضل من بغداد والناصرية، ونحن في بلد واحد، ونقارن بعضنا ببعض، ولا نقارن مع دول أخرى، .. بالأمس في ساحة التحرير، رفع المتظاهرون عدداً كبيراً من صور شهداء التظاهرات، لكن في اربيل لم يحصل أي شيء مما حصل في باقي المحافظات، من قتل المتظاهرين وملاحقة الناشطين”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق