اخبار العالم

أجماع مصري وألماني على كف الايدي الخارجية بالعبث في الشؤون الليبية

بيشوار حسن ـ xeber24.net ـ وكالات

أكدت كل من مصر وألمانيا على رفضهما للتدخلات الخارجية بالشؤون الليبية وضرورة حل النزاع فيها لتحقيق الاستقرار والامن.
جاء ذلك خلال اتصال هاتفي اليوم الخميس، بين وزير خارجية مصر سامح شكري، ونظيره الألماني هايكو ماس، وأكدا فيه على ضرورة الحفاظ على استقرار ليبيا ووحدة وسلامة أراضيها، ورفض التدخلات الخارجية في شؤونها.

وفي هذا الصدد قال المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية، السفير أحمد حافظ، إن الاتصال تناول عددا من القضايا الإقليمية ذات الاهتمام المشترك للدولتين، من بينها التطورات على الساحة الإقليمية، فضلا عن موضوعات تتعلق بالتعاون الثنائي.

وأوضح أن سامح شكري وهايكو ماس أكدا أيضا على “أهمية التوصل لحل سياسي شامل للأزمة الليبية، استنادا لمخرجات مسار برلين وإعلان القاهرة، وضرورة تقديم الدعم لإعادة بناء الدولة الليبية ومؤسساتها”.

والجدير بالذكر بان الحوار الليبي أصطدم بعرقلات ظهرت بسبب استمرار التدخلات الخارجية في الشؤون الليبية وخاصة التدخلات التركية واستمرار بأرسالها لشحنات السلاح والمرتزقة للقتال الى جانب حكومة الوفاق وعلى اثرها كانت فرقاطة ألمانية في ظل عملية “ايريني “قد أوقفت سفينة تركية كانت مشتبه بها بخرقها لقرار حظر السلاح الى ليبيا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق