الأخبار

مهجرو عفرين والإدارة الذاتية يدينون صمت المجتمع الدولي على جرائم تركيا ومواليها

كاجين أحمد ـ xeber24.net

استنكر مهجرو عفرين والإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا، الجرائم والانتهاكات التي تتصاعد بحق من تبقى من المدنيين الكرد في عفرين من قبل القوات التركية ومواليها من الفصائل المسلحة المنضوية تحت جناح الائتلاف السوري، كما أدانت الصمت الدولي تجاه هذة الجرائم.

وقد تجمع اليوم الخميس العشرات من أعضاء المؤسسات والاتحادات التابعة للإدارة الذاتية في مقاطعة عفرين بمخيم سردم، في منطقة “أحداث” بالشهباء، تنديداً باستمرار الانتهاكات بحق أهل عفرين.

وجاء في بيان صادر عن المتجمعين، الذي أكد أن سياسات الدولة التركية هي امتداد واستمرار للامبراطورية العثمانية الأكثر دموية في التاريخ، مسلطاً الضوء على المجازر التي ارتكبتها الدولة بحق الكرد والأرمن والآشوريين.

ولفت البيان الانتباه إلى الجرائم المرتكبة بحق المدنيين في عفرين ، وتابع: “أصبحت جريمة قتل السكان الأصليين في عفرين ، صغارا وكبارا ونساء ، سياسة يومية تنتهجها هذه الفصائل التي لا تختلف عن الجماعات الإرهابية مثل داعش والنصرة، كان آخرها القتل الوحشي لمدنيين اثنين في قرية كيمار، رجل يبلغ من العمر 70 عامًا وصبي يبلغ من العمر 14 عامًا ، والذي قتل بأكثر من 40 رصاصة.

ونوه إلى استمرار سياسة التغيير الديموغرافي في عفرين قائلاً: هذه الجريمة موثقة في تقارير لجنة التحقيق الدولية ، والمرصد السوري لحقوق الإنسان ، ومنظمة عفرين لحقوق الإنسان، هذه الجريمة هي إحدى الجرائم ضد الإنسانية وجرائم الحرب ، بهدف ترحيل السكان الأصليين “.

هذا وأدانت الإدارة الذاتية ومهجرو عفرين صمت المجتمع الدولي على الجرائم التي ترتكبها الدولة التركية المحتلة ومواليها من الفصائل المسلحة، ودعت المجتمع الدولي والمنظمات الدولية للضغط على الدولة التركية ومواليها لوقف جرائمهم، ومقاضاة الجناة في المحاكم الدولية.

وشدد البيان في دعوته إلى العمل المشترك على نطاق عالمي لمكافحة الإرهاب ، قائلاً: إن “هناك تهديد للأمن والسلم الدوليين”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق