اخبار العالم

اردوغان يتلقى صفعة قوية من أقرب المقربين له سابقاً

بيشوار حسن ـ xeber24.net ـ وكالات

اطلق رئيس الوزراء الأسبق أحمد داوود أوغلو تصريحات قوية، هي الأقوى منذ انشقاقه عن الحزب الحاكم.

جاء ذلك في مقطع فيديو نشره في حسابه على “تويتر”، اكد أوغلو فيها إن تركيا ليست متجرا أو سوقا خاصة يملكها أردوغان، مُتهماً إيّاه بخيانة الأمانة ومُطالبا بالعودة إلى رشده، وذلك على خلفية بيع 10% من بورصة إسطنبول لقطر، ضمن مساعيه للخروج من الأزمة الاقتصادية المتفاقمة في تركيا.

وأضاف داوود أوغلو إنه لا يمكن مسامحة أردوغان على الدمار الذي ألحقه بالبلاد داعيا إلى محاسبته، ووصف حزب العدالة والتنمية بأنه مهندس آلية الفساد في تركيا.

وفي إشارة إلى حجم الدمار الذي لحق بالاقتصاد التركي، تابع داوود أوغلو “لا يمكنك العثور على غطاء لهذا الحطام يا سيد أردوغان هذا البلد ليس البورصة الخاصة بك ولا السوق الخاصة بك، ولا متجرك، تركيا دولة تعيش بها أمة، أمة تتكون من الشرفاء”.

وفي سياق متصل كان البرلمان التركي قد رفض بأصوات تحالف حزبي العدالة والتنمية، والحركة القومية، اقتراح حزب الشعب الجمهوري المعارض، التحقيق في بيع 10% من أسهم بورصة إسطنبول إلى قطر.

ويشار بأن صندوق الثروة السيادي في تركيا، كان قد اعلن الاثنين الماضي وبعد مضي 5 أيام على زيارة أمير قطر تركيا، أنه باع 10 بالمئة من أسهم بورصة إسطنبول إلى جهاز قطر للاستثمار مقابل 200 مليون دولار، مشيرا إلى أنه سيظل يحتفظ بحصة قدرها 80.6 بالمئة من أسهم بورصة إسطنبول.

والجدير بالذكر بأن الانتقادات تتعالى حتى ممن كانوا حلفاء بالأمس لأردوغان، لكنهم ضاقوا ذرعا بسياساته التي أوصلت البلاد إلى وضع يُوصف بالحرج.، وتعتبر صفقة بورصة إسطنبول ليست إلا واحدة من سلسلة استثمارات قطرية مثيرة للجدل في تركيا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق