شؤون ثقافية

خياطة

خياطة
 
وسيم بنيان
 
لا طقس للكتابة
 
او الصراخ
 
سيان بحبر الليل
 
او سديم الندم
 
ارسم خارطة لا تصلح
 
لإقامة او سفر
 
اشعل وديانها لتسخين
 
ابريق الانتظار
 
ارتشف غاباتها هكتارا
 
اثر اخر بكأس السخرية
 
وانفث وحوشها مع الدخان
 
وهكذا اغير طقسي
 
من شتاء الى صحراء
 
مثل غيمة تواصل التشكل
 
دون ان تترهل تجاعيدها
 
ودون حقنة بوتكس
 
اقبل نهد الريح لتنتأ
 
حلمتها ضاحكة
 
الثم شفاه البحيرة
 
لتنق الضفادع احتفالا
 
بلذة الانين
 
انفخ خدي تباعا
 
انتف ريش اذني
 
اتصفح المرآة
 
دون ان اقول مرحبا
 
واسألها ان كانت تعرفني
 
اصر على الذهاب
 
رغم ان الموعد لن يأتي
 
مع اني اشتريت التبغ
 
وقارورة فجر
 
لا افكر البتة
 
بالرزق او المستقبل
 
وهذه جواهر من كنز الفشل
 
انبذ من يفكرون بالنجاح
 
واعض اصابع الهواء بلا ندم
 
على جراح السفن
 
الف الطرق كوجبة شهية
 
واواصل المسير غير مكترث
 
بذائقة الرصيف
 
انيك دماغ الذكاء
 
ابعبص خصية الساحرة
 
اخيط الضباب بإبر الشوق
 
واصابعي تقشط البثور
 
من اكاذيب الامل
 
اغزل لا اتغزل
 
دم تك تتم
 
بنبن بم
 
لم يبق اثر للطواحين
 
ومع ذلك نصارع الهباء
 
هوس مثير للجبل!
 
كنت راغبا في الموت
 
من حين لأخر
 
وبت ارقد
 
منذ سنون وحتى
 
هذه الوسادة
 
تحت اخمص القدر
 
عله يهشم احلامي
 
بدمعة واحدة
 
او يدعني انام بلا خوف
 
من كابوس اليقظة
 
الشبيه بالجحيم
 
واية جنة مثل النوم ملأ
 
ا ل ش ع ر
 
مع انها جنة من ورق
 
ارضها وكل ما فيها
 
كتابة الطقوس

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق