شؤون ثقافية

حبيبتي وأَشْعَاري

حبيبتي وأَشْعَاري
شعر: أحمد كليولة الإدريسي
حَبِيبَتِـي عِنْــدِي لَهَــا أَشْعَار
تَقُـولُ لاَ تُبْدِيهَا فَالنَّـاس تَغَار
وَكَيْــفَ لِـي أَكْتَفـي بِهَمْسهـا
حَتّى فِي الهَمْسِ تُلْفَتُ أَنْظَار
وَأَيْنَ .. أَيْنَ أُخْفِيهَا قَصَائِدِي
وَهَــذا القَلْـــبُ بِجَــوْفِــه نَار
مَلَكْتِـه يـَا مالِكَـــة قَـرِيحَتِــي
وَتَشُقُّ بِهَا بَيْتاً وَقَافِيـة وَبِحَار
هَـذَا دِيوَانِي يَقْطِـفُ وِجْدَانِي
وَيَهْدِي القَصِيـدَة بَاقَـة أَزْهَار
فَغَــداً إِذَا فَـاحَــتْ نَسَـائِمُهــا
وَتَنَاقَلَ النّاسُ عَنْ حُبِّنَا أَخْبَار
دَعِ كَلاَمَ النَّاس ، مُجَرَّد نَاس
وَاعْتَلِ بالعِشْق عَـرْشَ الكِبَار
مَــاذَا يسَــاوَى العُمْـرُ إِنْ لَـمْ
نَعِشْ حَتَّى فِـي عِشْقِنَا أَحْرَار !

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق