الاقتصاد

باحثة سورية تتحدث عن موازنة حكومة النظام لعام 2021 وتعلق على آمال تحسين الواقع المعيشي للمواطنين

حميد الناصر ـ Xeber24.net

في الوقت الذي تشهد فيه الليرة السورية انهيار مقابل العملات الأجنبية وتدهور الوضع المعيشي للسكان في مناطق سيطرة النظام السوري، وتفشي فيروس كورونا بشكل كبير في المدينة، وصفت الباحثة الاقتصادية الموالية “رشا سيروب” موازنة حكومة النظام السوري لعام 2021 بالمخيبة لكل آمال المنتظرين من مواطنين ومراقبين واقتصاديين.

وبحسب وسائل إعلام موالية، أكدت “سيروب” أن الأمل ضعيف بتحسين الواقع المعيشي للمواطنين بالاعتماد على الخطة المقدمة بموازنة 2021.

وقالت “سيروب” إن تحسين الواقع المعيشي يعتمد على دفع عجلة الإنتاج المحلي الذي لا آفاق مبشرة بالتوجه نحوه من قبل القطاع العام.

وأرجعت “سيروب” ذلك إلى أن نسبة المبلغ المخصص للإنفاق الاستثماري لا تعدو 17,6%.

وأشارت “سيروب” إلى أنه في ظل انكفاء القطاع الخاص كان من واجب القطاع العام الاهتمام بالاستثمار بهذين القطاعين أفضل، حيث أوضحت وجود سببين لعدم التعويل على القطاع الخاص في تحريك الاقتصاد السوري.

واعتبرت أن المطالبات بإلغاء الدعم الاجتماعي غير واعية لخطورة الأمر.

وبحسب سيروب، فإن المشكلة ليست بالدعم إنما في المحاسبة الحقيقية لسارقي المال العام والفاسدين وآلية الرقابة عليهم.

والجدير ذكره يتابع السوريون بشكل يومي مؤشرات تراجع الليرة السورية، التي وصلت إلى مستويات غير مسبوقة، متأثرة بجملة من العوامل السياسية، ومؤثرة على صلب معيشة السوريين في مناطق سيطرة النظام السوري.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق