شؤون ثقافية

شهريبان : نجمة في سماء الأغنية الفولكلورية الكردية

هي نجمة الشعب الكردي بكل فخر في سماء الأغنية الفولكلورية، صاحبة حضور مميز بشكل دائم، صوتها جميل جداً ونقي مثل مياه الينابيع في جبال كردستان ، متواضعة وبسيطة و روحها مرحة، وضعت نفسها بصوتها و فنها وحضورها في خدمة الفن الكردي و خدمة أبناء أمتها منذ البدايات وحتى اليوم .

ولدت الفنانة و المغنية الكردية الكبيرة شهريبان في ولاية « آزمير» سنة 1970 لعائلة كردية متوسط الحال مهاجرة من ولاية ماردين / منطقة قوسر ، قرية خورس/ كان الأب موظف في الدولة في ولاية آزمير ، اما الأم فهي من ولاية آمد, ولهم تسعة أبناء (6 بنات و 3 شباب ). ومن الناحية العشائرية فعائلة شهريبان من عشيرة إومريان العريقة في ولاية ماردين .

ـ البدايات.

في عام 1983 جرت مسابقة كبرى نظمتها لجنة موسيقى الشعبية التركية حول أهم الأصوات و نافس 35 متسابق في المرحلة النهائية على مستوى ولاية أزمير و فازت بالمرتبة الأولى وكانت أغنيتها بالتركية أسمها :
Ben Dogarken Aglamişim.
لم تكن الفنانة شهريبان بعيدة عن الغناء و الموسيقى الشعبية الكردية و الفولكلور الكردي الغني ، حيث كانت لوالدتها دور كبير في تعرف الفنانة شهريبان على الفولكلور الكردي من الأغاني الشعبية و القصص والملاحم والخ , بالإضافة في تلك الفترة التي نتحدث عنها كانت الفنانة الكردية الكبيرة عيشه شان {1938-1996} تقيم في أزمير و الفنان الشهير شاكرو {1936-1996} أيضاً من الذين كانوا لهم شهرة هائلة بين الكرد والى اليوم .

ـ أعمالها الفنية و شهرتها .

أصدرت الفنانة شهريبان في سنة 1991 أول ألبوم لها وحمل الاسم {Ez Keçim Keça Kurdanim} و حققت شهرة هائلة جداً على مستوى كردستان و بين الشتات الكردي حول العالم، قامت بأداء أغنية { Ez Keçim Keça Kurdanim} بطريقة أبداعية عظيمة و بصوت جميل و نقي جداً و أنتشرت الأغنية مثل النار في الهشيم حول العالم ، و الأغنية من كلمات الشاعر الكبير البروفيسور بدرخان السندي .
وفي سنة 1992 أصدرت ألبومها الثاني الذي حمل عنوان { Sor Gula Min } و حققت أيضاً شهرة هائلة جداً و مبيعات ضخمة جداً .
سافرت الى أوروبا و أستقرت في المانيا و في سنة 1994 أصدرت ألبومها الثالث {Yek, do, sê} وأصدرت ألبومها الرابع { Em hatin} سنة 1995 . في سنة 2005 أصدرت ألبومها الاشهر {Evîna Stranan} بالتعاون مع العملاق الكبير دلشاد سعيد .
في أغنيتها Nazê عبارة عن مجموعة مركبة من مقاطع الفنية ، أثنين منها بالعربية وهي: اغنية بالليل ياعيني بالليل وأغنية بسك تجي حارتنا للفنانة العربية الكبيرة سميرة توفيق .
شاركت الفنانة شهريبان طيلة مسيرتها في مئات المهرجانات والحفلات الوطنية الكردية في كافة أنحاء أوروبا و روسيا ، امريكا ، كندا ، استراليا، شمال و جنوب كردستان .

ـ الصراع مع الفاشية الطورانية .
بعد صدور ألبومها الاول تم اعتقالها من قبل أجهزة الفاشية الطورانية لأنها قالت أنا فتاة كردية و أفرجت عنها ، ثم في 1992 اعتقلت مرة أخرى وخرجت من السجن بكفالة مالية ضخمة، وتعرضت لتهديدات من قبل الفاشية الطورانية.
سنة 1994 قررت الفنانة شهريبان الخروج من تركيا والأستقرار في أوروبا نتيجة تهديدات بالإضافة لا تستطيع الغناء في دولة الإرهاب والفاشية و أستقرت مع عائلتها في المانيا الاتحادية . وبعد السفر حكمت عليها المحكمة التركية بسجن أكثر من عشرة سنوات .

ـ شهريبان و الفولكلور الكردي.
أتخذت الفنانة شهريبان منذ البداية أغاني الفولكلور الكردي أساس عملها الفني ، قامت بأداء كبرى الأغاني الفولكلورية الكردية والاكثر شهرة بين الكرد مثل :
Bêrîvan , Genc Xelîl ,Kevokim ,Yadê Rebenê..
حيث أن اغلب أغانيها من الفولكلور الكردي ، بالإضافة ان هناك عدة أغاني من كلمات زوجها الشاعر شيرگوه .
أعادت الفنانة شهريبان الروح و التجديد الى عشرات الأغاني الفولكلورية الكردية مع الحفاظ على رونقها الشعبي و أصالتها.

ـ الحياة الشخصية .
متزوجة من الشاعر الكردي شيرگوه آحمد {Fatih Ileri}.
ولهم أربعة أولاد شاب و ثلاث بنات : ناڤدار ، پيروز ، هيڤي ، نارين . و تقيم مع اسرتها منذ 1994 في المانيا .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق