اخبار العالم

بينما يتم تهجير الإيزيديين والآشوريين على يد فصائل المعارضة المدعومة من تركيا أنقرة تجري اجتماعاً مع ممثلي الطوائف الدينية

حسام الدين علي ـ xeber24.net

عقد المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم كالن ووزير العدل عبد الحميد غول، اجتماعاً مغلقًا أمام الصحافة ،مع ممثلي الأقليات الدينية المسيحية واليهودية والأرمنية وغيرها في إسطنبول.

و تأتي هذه الاجتماعات بعد زيارة وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو لإسطنبول، في معرض زيارته الأخيرة للشرق الأوسط ، ورفضه مقابلة أي مسؤول في الحكومة التركية وأكتفى بلقاء ممثلي الطوائف والأقليات الدينية وزيارة بعض أماكن العبادة.

هذا وقد تم إفراغ قرى المسيحيين والايزيديين في تل تمر وسري كانيه في شمال شرق سوريا، على يد فصائل الائتلاف المعارض والجيش التركي بعمليات عسكرية تركية شمال سوريا في عام 2019.

كما أن وفد المفوضية الأمريكية للحريات الدينية، قد أدانت العمليات العسكرية، التي استهدفت قرى الايزيديين والمسيحيين في شمال وشرق سوريا، خلال زيارتها الأخيرة لشمال وشرق سوريا قبل أسابيع.

وتعرضت أنقرة لانتقادات كبيرة بشأن ممارستها وانتهاكاتها بحق الأقليات، حيث جاء في تقرير “الحريات الدينية في العالم لعام 2020” الصادر عن وزارة الخارجية الأمريكية اتهامات واسعة لتركيا.

وأوضحت “الحريات الدينية” إنه في عام 2019، ظلت ظروف الحرية الدينية في تركيا “مقلقة”، مع استمرار السياسات الحكومية التقييدية والتدخل في الممارسات الدينية وزيادة ملحوظة في حوادث التخريب والعنف المجتمعي ضد المتدينين المنتمين لأقليات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق