اخبار العالم

محكمة فرنسية تحكم على مراهق هدد استاذاً فرنسياً بمصير مشابه لصموئيل باتي

بيشوار حسن ـ xeber24.net ـ وكالات

حكمت محكمة فرنسية على شاب يبلغ من العمر 19 عاما بالسجن 18 شهرا لتهديده أستاذا “بالموت مثل صموئيل باتي”، في إشارة إلى قطع رأس المعلم الفرنسي في أكتوبر الماضي.
وفي هذا السياق ، مثل المتهم أمس الجمعة أمام المحكمة، ودافع عن نفسه، وفقا لتقرير جلسة الاستماع الذي نشرته صحيفة “Nice-Matin” اليومية، موضحا أنها كانت “مزحة” تهدف فقط إلى التباهي بها، لطالب شاب في مدرسة ثانوية.

وهذا الشاب، الحاصل على شهادة البكالوريا المهنية وهو الآن خارج النظام المدرسي، سمع على شبكة اجتماعية عن حادثة وقعت في أحد صفوف الأساتذة.

حيث طلب مدرس في الثلاثينيات من عمره، توضيحات من بعض طلابه المشتبه في قيامهم بالغش أثناء اختبار البكالوريا البيضاء.

وتمكن المدعى عليه من الحصول على عنوان الحساب الخاص للأستاذ على شبكة اجتماعية أخرى، ليهدده بوفاة شبيهة بموت صموئيل باتي، وهو مدرس قتل على يد شاب بعد أن عرض الرسوم المسيئة للنبي محمد لطلابه خلال فصل دراسي حول “حرية التعبير”.

على إثر ذلك، أُجبر هذا الأستاذ على إيقاف دروسه، وإزالة اسمه من صندوق بريده، لحين تعرفت الشرطة على الجاني.

والجدير بالذكر بأن فرنسا تعرضت في الأشهر الأخيرة لهجمات إرهابية أدت الى إصابات ووفيات ، وعلى اثرها رفعت فرنسا جاهزيتها الأمنية الى الحدود القصوى تحسباً لهجمات مستقبلية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق