اخبار العالم

كليجدار أوغلو: إذا باع أردوغان نصف القصر الجمهوري فلا يتفاجئ أحد

حسام الدين علي-xeber24.net

انتقد زعيم حزب الشعب الجمهوري المعارض، كمال كليجدار أوغلو، الحكومة التركية، بعد توقيعها العديد من الصفقات الاستثمارية الجديدة مع قطر، مؤكدًا أنه لا ينبغي لأحد أن يُفاجأ إذا أعلنت أنقرة في وقت ما، بيع نصف القصر الرئاسي التركي للقطريين.

وقد أثارت خطوة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ببيع نسبة من بورصة اسطنبول إلى قطر انتقادات حادة في البلاد، حيث وصفها زعيم المعارضة التركية كمال كليجدار أوغلو، بأنها مثال آخر على يأس الحكومة في إدارة الاقتصاد.

وانتقد كليجدار أوغلو، رئيس حزب الشعب الجمهوري المعارض، في مقابلة تلفزيونية مع قناة FOX التركية، الجمعة، ما قام به أردوغان قائلاً لأردوغان: “لماذا تبيع البورصة؟ و على أي أساس تم ذلك ، وبإمكان قطر ان تشتري من البورصة بنفسها “.

وأضاف، “من أين يأتي حبك لقطر؟.. كل شيء يُباع.. إذا قالوا غداً “لقد بعنا نصف القصر الرئاسي للقطريين”، فلا أحد يتفاجأ”.

وأردف كيليجدار أوغلو قائلاً: “إنهم يتظاهرون بأنهم قوميين لكنهم لم يتركوا مكاناً للبيع في البلاد”.

وشدد على، أنَّ الحكومة باعت مصانع وأراض وبنوك وشركات تأمين في محاولة لتوليد أموال نقدية، مضيفاًإلى “أي مدى سيصل هذا؟ لمن العقارات التي تبيعها؟”.

فيما جاءت انتقادات أوغلو، بعد توقيع تركيا وقطر، الخميس، 10 اتفاقيات، تضمنت إحداها بيع 10%من بورصة اسطنبول ،ولم يحدد الاتفاق المبلغ الذي دفعته قطر في المقابل.

وتابع أن الاحتياطيات الحالية لتركيا في البنك المركزي تقل عن 54 مليار دولار بسبب بيع 128 مليار دولار فقط لحماية الليرة التركية من العملات الأجنبية، مضيفاً، أنه وعلى الرغم من كل شيء لا يمكن للحكومة السيطرة على ارتفاع قيمة الدولار.

وتجدر الإشارة ان تركيا بقيادة حزب العدالة والتننية ،أبرمت مع قطر اتفاقيات دفاعية وأمنية يتم بمقتضاها إرسال قوات تركية إلى الأراضي القطرية مقابل مبالغ مالية متفق عليها، بينما تتكفل الدوحة بشكل كامل بمصاريف تلك القوات من رواتب وتكاليف وغيرها . وتناشد أنقرة الحلفاء الأجانب في بحث عاجل عن مصادر للتمويل وسط الأزمة الاقتصادية المتدهورة التي تكابدها البلاد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق