اخبار العالم

وزارة الدفاع التركية تشكك في مهمة “ايريني” لمراقبة تهريب الأسلحة والمرتزقة إلى ليبيا

كاجين أحمد ـ xeber24.net ـ وكالات

ادعت وزارة الدفاع التركية اليوم الثلاثاء، أن طاقم الفرقاطة الأمانية العاملة ضمن عملية “أيريني” الأوربية البحرية لمراقبة حظر توريد السلاح إلى ليبيا، صعدت إلى السفينة التركية بالقوة.

وزعمت الوزارة في بيان لها، إن “فرق البحث المسلحة التابعة للفرقاطة الألمانية هبطت بواسطة مروحية إلى السفينة التركية بالقوة دون موافقة قائدها”.

وأشار بيان الوزارة، أنه تم بالتفصيل بحث حادث توقيف السفينة “ROSELİNE-A” التي ترفع العلم التركي في عرض البحر بتاريخ 22 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري.

وادعت، أنه “رغم أن قرار مجلس الأمن رقم 2292 يلزم التشاور والإذن مع حكومة الوفاق الوطني الليبية، فإن عملية إيريني انطلقت في البحر المتوسط عام 2020 من قبل الاتحاد الأوروبي دون الإذن والتشاور مع حكومة الوفاق”.

وأضاف البيان، أن مركز عملية “إيريني” العاصمة الإيطالية روما، وأن قائدها إيطالي ونائبه فرنسي، وقائد العناصر البحرية يوناني، مشيراً أن العناصر البحرية مكونة من فرقاطات يونانية وإيطالية وألمانية.

وتابع، أن فرقاطة “هامبورغ” الألمانية أحد العناصر المشاركة في العملية “استجوبت عبر اللاسلكي السفينة التركية بينما كانت في عرض البحر الساعة 12:30 يوم 22 نوفمبر/تشرين الثاني 2020”.

كما أشارالبيان إلى، أنه “بعد ذلك، طلب مركز عمليات إيريني الإذن لتفتيش السفينة. إبلاغ مركز العملية عن عدم منح تركيا الإذن للتفتيش تم الساعة 17:44”.

وزعمت الوزارة، أنه “رغم عدم موافقة دولة العلم وقبطان السفينة، فإن فرق البحث المسلحة التابعة للفرقاطة الألمانية صعدت إلى السفينة التركية بالقوة بعد هبوطها بالمروحية الساعة 18:00”.

ونوه البيان، أنه “ننتظر من جميع الأطراف وخاصة حلفاءنا الامتثال للقانون الدولي والقانون البحري والأعراف السائدة”.

وادعى بيان الوزارة، استعدادها للعمل من أجل الحفاظ على السلام والاستقرار في المنطقة وزيادة التعاون والتنسيق اللازمين لمنع تكرار مثل هذه الأحداث.

هذا وأكدت وزيرة الدفاع الألمانية أنيجريت كرامب كارينباور في وقت سابق من اليوم، إن الاتهامات التركية ضد الجنود الألمان الذين يتصرفون نيابة عن البعثة العسكرية للاتحاد الأوروبي غير مبررة.

والجدير بالذكر أن الجيش الألماني أكد أن تركيا منعت قوات ألمانية تعمل ضمن مهمة عسكرية للاتحاد الأوروبي، من تفتيش سفينة شحن تركية يعتقد أنها تنقل أسلحة إلى ليبيا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق