شؤون ثقافية

القراءة النقدية لنص تعويذة شوق للشاعر نصر الغزي

القراءة النقدية لنص تعويذة شوق للشاعر نصر الغزي
 
بقلم :الاديب رجب الشيخ
 
الجمل الشعرية القصيرة المكثفة في نص ( تعويذة شوق ) عند الشاعر نصر الغزي …
حينما نقارن بين الجملة الشعرية والشطر في قصيدة النثر وما يكتبه الشاعر من لملمة المعنى وطرحه كنص يحتوي عدة نصوص لتشكيل الصورة الكاملة عن استدراكاته الفكرية واستبدال الصيغة النهائية لوضع النص على طاولة القراءة ، يحتاج ان يرمم تلك الجملة الشعرية بما يعطي مدلولات الرؤية التكوينية في خلق التكامل الذهني للقصيدة برمتها، أعني أن لكل شطر من هذا التكامل الذهني مع النص حيث يصبح على شكل مجموعة من النصوص في نص واحد يعطي القيمة الاعتبارية لتلك الانفعالات التي تؤدي الغرض المنشود …هذا ما شعرت به من خلال قرائتي لهذا النص النثري الممتلئ بجمالية رائعة ومميزة أعطت للقارئ صورا رمزية تصل احيانا إلى نضوج الفكرة، وهنا لابد ان نعرج على التكثيف الدلالي والتأويل والذي من شأنه يعطي التمازج التواصلي بين الجملة والجملة بشيء من الترابط الذهني والولوج إلى فضاءات شاسعة من حيث الأسلوبية المبهرة معتمدا على خزينه الثقافي والفكري …
 
برسم العلامات الوصفية في الجملة الشعرية …
 
الشاعر له مستقبلا رائعا في حالة متابعة مايكتبه من سبقوه في هذا المجال، الحقيقة بأنه وضع قدمه في طريق شاق رغم تمكنه في بناء الجملة الشعرية القصيرة والبحث في مجريات الحدث، وبناء هويته الحقيقية في التشكيلة البنائية
 
وأنا خليفة أدم
 
من سلالة الطين عتيق
 
غرست أصابعي
 
بين أضلعي
 
حتى أتعكز على حلم
 
عمره حسب أوراقه الثبوتية للوجع
 
من خلال قرائتي لبعض إلانجازات وجدت هناك اتجاها شعريا يتماشى مع روح النص ، والتغني الرومانسي في أغلب النصوص التي تعتمدا على الخبرات الطويلة في مجال الكتابة واللجو إلى التجديد بطرق واعية وجميلة من خلال وضع المفردات التعبيرية باستعمال الصورة الشعرية المدهشة ..
 
وتقنية الجملة الشعرية المتناسقة ضمن مسارات ترتقي فيها كينونة الاختزال الجمالي في زوايا مبتكرة ومتناقضة في توصيل المعلومة بطريقة تلقائية ، وهذا التأثير لم يأت اعتباطا حيث إن قصيدة النثر لها اشتغالات متعددة أخرى وإتقان مؤدلج ضمن رؤية شمولية معتمدا من حيث الرؤية التكوينية والاختزال الذاتي بالتجارب الطويلة في مجال الكتابة الموضوعية
 
فيقول …
 
 
 
أربعون عام مما تعدون
 
و مازلت أحبو إليك
 
تعويذة شوق
 
لم يبق منها سوى أنت ِ…
 
 
 
هنا لابد الإشارة للدور الناضج في تهيأة النماذج الصورية المنتقاة لواقع شعري يعتمد على الترقيم ضمن القطعة الشعرية ورسم النمط الخيالي وبرمجة التجليات الانفعالية في عملية تصحيح المسار المتبع في بنيوية النص

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق