الأخبار

تركيا تصدر لبعض دول الاتحاد الأوروبي وأمريكا “زيت زيتون عفرين” المنهوب عبر شركاتها

تركيا تسرق زيت الزيتون العفريني وتصدره إلى دول أمريكية وأخرى اوروبية

سلافا عمر ـ Xeber24.net

عادت قضية سلب ونهب منتجات مزارع الزيتون في مدينة عفرين المحتلة إلى الواجهة مجدداً مع اعترافاتِ مسؤولين بارزين في حكومة النظام التركي بإدخالها إلى بلادهم بالتعاون بين الجيش التركي والفصائل المسلحة المدعومة منه، والتي تسمى “الجيش الوطني”.

وفي هذا الصدد، نقلت منظمة حقوق الإنسان عفرين ـ سوريا” أن رئيس غرفة تجارة وصناعة أنطاكيا ، “حكمت سينتشين” ، أفاد أن تعاونيات الإقراض الزراعي تحاول بيع 90 ألف طن من زيت الزيتون الذي تم الاستيلاء عليه مؤخرًا من عفرين إلى الولايات المتحدة الأمريكية .

وتحدث رئيس غرفة التجارة والصناعة في أنطاكيا، “حكمت سينكون” ، في اجتماع للمائدة الاقتصادية لحزب الشعب الجمهوري في “هاتاي” وبحسب تقرير لوكالة “انكا” التركية للأنباء ، قال إن تعاونيات الإقراض الزراعي تحاول بيع 90 ألف طن من زيت الزيتون كان آخرها استيراده من عفرين إلى الولايات المتحدة.

وقال تشينشين “الآن سمعت أن ممثلين عن تعاونيات الائتمان الزراعي ذهبوا إلى نيويورك لبيع زيت الزيتون”.

وقال رئيس غرفة تجارة وصناعة أنطاكيا إن رجال الأعمال في “هاتاي” يريدون إنشاء منطقة “حرة” في عفرين، مضيفًا “تم منح هذه الميزة لتعاونيات الائتمان الزراعي، حسب وصفه.

واضاف رئيس غرفة تجارة وصناعة أنطاكيا نعتقد أن “هاتاي” يجب أن تلعب دورها أيضا من خلال بيع زيت عفرين كتعويض لولاية “هاتاي”.

وأكدت المنظمة، أن تصريح رئيس غرفة تجارة وصناعة انطاكيا “تشينشين” في هذا الصدد يؤكد ضمنا بأن منطقة عفرين المحتلة أصبحت تابعة لولاية “هاتاي” التركية وكان فتح معبر قرية الحمام الحدودية السورية المارة من مدينة جنديرس لايصاله بهاتاي التركية من أجل سلب ونهب والاستيلاء على جميع المحاصيل وخاصة الزيتون في عفرين وبيعه في الخارج عبر تركيا .

كما وقال “تشينشن”: 90 ألف لتر من زيت الزيتون تنتج في عفرين يجب تصديرها بشرط عدم بيعها في السوق التركي، لكن هذا الزيتون يباع على نطاق واسع في السوق المحلية ويشعر المنتجون الأتراك بالقلق حياله.

وفي عام 2019 ، كان موضوع زيت الزيتون في عفرين على جدول الأعمال أيضًا.

يذكر أن الزيتون الذي تم سرقته من عفرين أنتج في تركيا وتم تصديره إلى إسبانيا وبعض الدول الأوروبية الأخرى.

وقال النائب السويسري عن حزب المحافظين “برنارد غول” لشبكة فوكس نيوز: “إن بساتين الزيتون في عفرين ، التي تخضع للاحتلال التركي ، تتعرض للنهب من قبل القوات التركية والميليشيات التابعة لها ثم بيع الزيتون المسروق إلى إسبانيا.

وفي الشهر الماضي ، رفع النائب عن حزب الشعوب الديمقراطي ، “تولاي حاتيموغولاري” ، وعضو البرلمان عن حزب الشعب الجمهوري” سوزان شاهين” ، والنائب عن حزب الحركة القومية من هاتاي ، “لوتو كاشيك بير” ، القضية إلى البرلمان التركي.

هذا ولا تتوقف خسارة أصحاب مزارع الزيتون في عفرين عند هذا الحد فقط، بل إن تركيا وفصائلها يعمدون على قطع اشجار الزيتون ونهبها في إطار نهج انتهاكاتها المستمرة بحق سكان المدينة بغية تهجير ما تبقى منهم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق