الأخبار

بعد أكثر من عامين على اختطافه بيد موالي تركيا لايزال مصير الدكتور الكردي مجهولاً

بيشوار حسن ـ xeber24.netـ وكالات

أفاد المرصد السوري لحقوق الأنسان عفرين ـ سوريا اليوم الخميس، بأنه لايزال الدكتور رياض منلا محمد مفقود ولا يعرف عنه شيء حتى الأن بعد اكثر من عامين على اختطافه على يد الفصائل الموالية لتركيا .

وقد ذكر المرصد في تقرير له بأن الدكتور رياض منلا محمد من مواليد قرية جويق بريف عفرين عام 1964 م ، والذي تم اختطافه مع 13 فرداً من عائلته بينهم نجله وابنته وصهره كاوا جمال.

وهو محتجز في سجون الميليشيات التركمانية الموالية لتركيا، منذ أكثر من عامين، بعد اختطافه من قبل الاستخبارات التركية في 23 أيلول / سبتمبر 2018 وسط مدينة عفرين شمال حلب.

الدكتور منلا محمد حاصل على درجة الدكتوراه في إدارة الأعمال، عمل محاضرًا في جامعة حلب، ثم انتقل مع أسرته إلى عفرين، حيث افتتح مدرسته الخاصة أزهار عفرين، وروضة أطفال ومطعم هاوار في المدينة، صادرها الموالون لتركيا في أعقاب الاحتلال التركي للمدينة الكردية وريفها أواخر آذار 2018.

وبحسب تقرير للمرصد فقد تم في وقت لاحق، أغلاق مدارس الدكتور رياض، وأغلقت جدرانها بحواجز خرسانية وتحولت إلى مقر لجهاز المخابرات التركي، MiT ، وسجن ومستشفى عسكري على التوالي.

بعد مرور أكثر من عامين على اختطافه ، لا يزال الدكتور رياض والعديد من أفراد عائلته محتجزين لدى سلطات الاحتلال التركي ولا تتوفر أخبار عن مصيرهم أو مكان وجودهم.

وأشار المرصد أيضاً بأنه تم الاستيلاء على جميع ممتلكات الأسرة من مزارع وبساتين رمان وعقارات وشقق ومخازن وغيرها وهذا هو السبب الرئيسي وراء اختطافهم. واليوم ، تدير مليشيا الحمزات مطعم هاوار بينما يسكن قائد مجموعة مسلحة في منزله في مزرعته في قريته جويق.

والجدير بالذكر، بأن الدكتور رياض شخص من بين آلاف الأشخاص المختطفين والمغيبين قسرأً في سجون الفصائل المسلحة الموالية لتركيا، ولاتزال الاخبار مقطوعة عنهم .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق