البيانات

حزب كردي جديد يجري مؤتمره الثاني وببيان رسمي يصدر موقفه من الوضع في غربي كردستان وشمال سوريا

بروسك حسن ـ xeber24.net

أصدر حزب آزادي الكردستاني بيان اختتام مؤتمره الثاني , موضحاً فيه موقفه حيال ما يجري في غربي كردستان وسوريا والعالم بشكل عام.

وقال البيان الذي وصل ’’ خبر24 ’’ نسخة منه أنه ’’ على مدار يومي السادس عشر والسابع عشر من شهر تشرين الثاني عام ٢٠٢٠ وعبر شبكات التواصل الاجتماعي، وفي جوٍ من روح المسؤولية، عقد حزبنا : (حزب آزادي الكوردستاني) مؤتمره الثاني تحت شعار: ( الفيدرالية هي الحل الأمثل لسوريا المستقبل، وحق الشعب الكوردي في تقرير مصيره)، وبعد الوقوف دقيقة صمت على أرواح شهداء الكُرد وكُردستان وشهداء الثورة السورية، تناول الأعضاء القضايا المدرجة على جدول أعمال المؤتمر بالنقاش والتقييم، وخلصوا إلى ما يلي :
أولاً :الوضع السياسي:
تم قراءة التقرير السياسي العام المُعد من قبل اللجنة التحضيرية للمؤتمر، والذي تضمن نشاط الحزب وفعالياته ومساره السياسي، بدءا من انعقاد المؤتمر السابق وحتى تاريخ إعداد هذا التقرير، كما تضمن ما يتعرض له الشعب الكوردي من سياسات الإقصاء والتهجير والإرهاب المنظم.
وأكد المؤتمرون على إيجاد حل عادل للقضية الكردية، وإيقاف كافة الممارسات الشوفينية والمشاريع العنصرية المتبعة بحقه، وإزالة آثارها والتعويض على المتضررين، ولا سبيل إلى دحرها إلا بمواصلة الحوار الكُرديّ الكُردي، والجدية في العمل، وتوحيد الحراك والطاقات الشبابية، وأخذ المرأة دورها الطبيعي في المجتمع، وتفعيل هيئات المجتمع المدني ومنظمات حقوق الإنسان، ورصّ الصفوف، وإنهاء حالة الانقسام، وتجسيد الشراكة الحقيقية، وترتيب البيت الكُردي لمواجهة كافة التحديات التي تواجه القضية الكُردية في سوريا التي هي قضية وطن وشعبٌ يعيش على أرضه التاريخية ، وصولا إلى انتزاع حقنا القومي المشروع وفق العهود والمواثيق الدولية.
1- الوضع السوري:
تم مناقشة الوضع السوري بشكل عام، والوضع الكوردي بشكل خاص، إذ بعد مرور تسع سنوات على اندلاع الثورة السورية، واستمرار محرقة الحرب الدموية، وتفاقم الأزمة التي بات تشكل كارثة تهدد المجتمع السوري برمته، لذلك فإنه لا بد من العمل الجاد من أجل حل سياسي ينهي هذه الحرب التي أحرقت الأخضر واليابس في أتونها، وبذل الجهود من أجل وضع دستور توافقي يضمن حقوق جميع المكونات السورية والتداول السلمي للسلطة عبر انتخابات حرة ونزيهة، وإقامة الدولة الديمقراطية التعددية الفيدرالية.

3- الوضع الكُردي :
دعم ومساندة نضال الشعب الكُردي في كافة أجزاء كُردستان كلّ حسب ظروفه وخصوصيته، بما يخدم مصلحته ، وعدم التدخل في شؤونهم الخاصة، والتركيز على احترام خصوصية كُردستان سوريا، ورفض الإملاءات وفرض القرارات من قبل الأطراف الكردستانية، وإدانة التدخلات المباشرة من قبل الدول الإقليمية، أو من أي جهة أخرى، واعتداءاتها على الشعب الكردي، واستباحت حرمة أراضيه، وما ترتكبه من جرائم العنف والقتل والسلب والنهب والترويع تلك التي تمارسها الكتائب المسلحة في كري سبي وسري كانية وعفرين والمدعومة تركياً بحق المدنيين العزل، ورفض سياسة التدخل في شؤوننا الداخلية ، وعدم السماح لجعل أرض كُردستان سوريا ساحة لتصفية حسابات الآخرين ، والاعتماد على الطاقات الكُردية السورية في إدارتها ليأخذ الكُردي السوري دوره في الدفاع عن أرضه وشعبه ورعاية مصالحه وتنمية موارده لصالح مُدنه وقُراه.
ثانياً : البرنامج السياسي
تم إقرار وإعتماد البرنامج السياسي الذي أعدته اللجنة التحضيرية للمؤتمر بعد مناقشة كافة بنوده وفقراته بروح رفاقية وبمنتهى المسؤولية وإجراء بعض التعديلات وإضافة بعض الفقرات.
. ثالثاً : الوضع التنظيمي :
بعد قراءة التقارير التنظيمية لمنظمات الحزب في الداخل والخارج تم إقرار النظام الداخلي الذي أعدته اللجنة التحضيرية للمؤتمر بالتصديق على مسودته بعد إجراء بعض التعديلات الضرورية وإضافة بعض البنود والفقرات والاتفاق على اتخاذ جملة من القرارات التنظيمية، وهي:
1- تغيير اسم الحزب إلى: ( حزب آزادي الكوردستاني- سوريا ) بدلاً من (حزب آزادي الكوردستاني).
2- اعتماد لوغو جديد لحزب آزادي الكوردستاني- سوريا.
3- انتخاب قيادة جديدة مؤلفة من /خمس عشر/ عضواً للجنة المركزية
4- انتخاب تسعة أعضاء للمكتب السياسي من بين أعضاء اللجنة المركزية
5- انتخاب الرفيق: ( عبدالكريم رشيد عتة) سكرتيراً عاماً لحزب آزادي الكوردستاني- سوريا.
الرحمة لشهداء الكورد وكوردستان الرحمة لشهداء الثورة السورية عاش إقليم كوردستان سوريا حرّاً أبيّاً
اللجنة المركزية لحزب آزادي الكوردستاني – سوريا ١٨/ ١١/ ٢٠٢٠

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق