شؤون ثقافية

كمَن يراهن على الوجه السابع للنرد

كمَن يراهن على الوجه السابع للنرد
 
أشبك أصابع الغابة بقلبي
و انتظر القصيدة
القصيدة امرأة تعرف مواقيت الصبح في ليل أنوثتها
وطن يعصر الأحلام و يبكي
نزهة على متن الموسيقى صوب غيم الروح
جرح يؤلب النبيذ في ذاكرة الصحو
هرب خارج أرض المعاني على ظهره كيس من بلح الأماني
شبق يوسوس لنهد المساء قبل الشفق ولشفاه الليل على مرأى الأفق
لا ليس المجاز ضروريا حين النرد سابع أوجهه
و لا البلاغة ضروسة تحسم نية الدهشة
هو انزياح خفيف يبدل الدرب
و يمنح الأمد نكهة الغابات و الغزلان البرية
 
يزن السقار
 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق