شؤون ثقافية

بينما الحربُ مستمرة

بينما الحربُ مستمرة
شعر: لقمان محمود
1
بيدِ الشمس
يقطعون لحم النهار.
بيدِ القمر
يقطعون لحم الليل.
يتدافعون
في النور،
وفي الظلام
حتى باتت الحياة كاملةً
معرَّضة للبتر.
2
سلامٌ في شكل حرب
حربٌ في شكل سلام
وماذا بعد؟!
خنادقٌ تُفتح
وخنادقٌ تُردم
كإستهزاءٍ أخير بحقائق التراب.
3
من وقتٍ لآخر
سألقي نظرة إلى الماضي
لا
تقلقْ
أيها الحاضر
فعندي صبرُ الأموات.
4
ليلة كاملة
بقيت أشلاء ابن قرنو
ملقية بجانب القنابل.
من الواضح
أنّ الأتراك سعيدون
بزراعة هذا الموت.
ومن الواضح
أن قنابلهم أيضاً سعيدة
عندما تمشي عليها
حياة الكردي.
5
أتنقَّل بطفولتي بين قبور عامودا
كمن يبحث عن حياته في ظلّ قبر
أعدّ خطواتي وأمشي
أمشي بين عيون الموتى
إذ لا يقتلني هنا
سوى الصوت المبحوح تحت التراب
لا يقتلني سوى جرح أبي المفتوح في صدر الألم
نَمْ يا أبي. نَمْ
لا جديد في كردستان:
فقط أحجارٌ قديمة لبيتٍ جديد.
7
بعد هذه الحرب الطويلة
لم يبق شيء على حاله
فالكل يتحسس في لحمه
أنياب البشر
والكل يخترع
ما هو غير موجود
ففي عصر الغابات الحديثة
يتعامل الكل مع الظلال
على أنها مجرد أوهام.
6
لا أصدّق
أن يكون هناك خصامٌ
بين الحرب والسلم
أبداً.. أبداً
في نهر الدم
لا خصام بين الضفتين.
8
عدمٌ ثقيل
كبيتٍ مهموم في الذاكرة.
غداً حين يَشْفى النسيان
سأحملقُ في ساعة النصر
سأحملقُ في المكان
كأملٍ عديم الصبر.
9
أمام الشعوب السعيدة
نطير بأجنحة مزيفة
فوق جثث المنتصرين والمهزومين
فمهما إختلف المشهد
سيكون لنا في كل هزيمة
نصرٌ مؤجل
فنحن أبناء الوهم
نرى من وراء ظهر الخوف
وطناً لم يُخلق إلّا لنغادره.
10
في قلب الحرية
لا نرى سوى الموتى
وهم يواصلون الحياة من جديد.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق