البيانات

المخابرات السويسرية تؤكد أن العمال الكردستاني سيواصل أنشطته السلمية في أوروبا وتركيا باتت ممراً آمنا لعبور داعش

أصدرت وكالة المخابرات الفيدرالية السويسرية (SRC) تقريرها حول الأمن والاوضاع لعام 2020.

وجاء في التقرير فيما يخص أردوغان: “إن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لم يعد مدعوماً بسياسته الخارجية العدوانية”، مؤكداً أن أردوغان، رغم حصوله على جميع الأصوات، الا أنه غير قادر على حل الوضع الاقتصادي المذري.

وأوضح التقرير: “لم يعد يوجد دعم شعبي علني للعملية العسكرية التركية في سوريا والعراق”.

وفيما يتعلق بسياسة تركيا الإمبريالية، قال التقرير: “إن تركيا تحاول إعادة توطين اللاجئين العرب السوريين في الجزء الشمالي من سوريا. وبهذه الطريقة يمكنها اللعب في التركيبة الديمغرافية لهذه الأماكن التي أعلن عنها الكرد بأنها مناطق الإدارة الذاتية”.

كما تم الاشارة في التقرير إلى تدخل تركيا وجاء فيه: “سيستمر عرض تركيا العدواني للقوة والأزمة السياسية داخل تركيا”، مضيفاً “أن الوضع الاقتصادي سيزداد سوءاً”.

وتابع التقرير: “ستواصل تركيا تدخلها العسكري في سوريا والعراق من أجل إبقاء حزب العمال الكردستاني PKK تحت السيطرة، وهو ما تعتبره تهديداً كبيراً لها”.

كما تطرق التقرير إلى الإرهاب الجهادي، وقال: “إن داعش لا يزال يشكل تهديداً في العديد من الأماكن، بما في ذلك سويسرا وأوروبا”.

وفيما يتعلق بتركيا وداعش، ذكر التقرير أيضا أن داعش لديها شبكات دولية وأن لتركيا دور رئيسي في السماح لعصابات داعش بالعبور والدخول.

كما ذكر التقرير أن تركيا تلعب دوراً رئيسياً كمنطقة عبور وانسحاب لتنظيم داعش”. وتم التأكيد مراراً على أسر أو قتل عناصر تنظيم داعش الإرهابي بالقرب من الحدود التركية.

وتطرق التقرير إلى الأعمال التي يقوم بها حزب العمال الكردستاني PKK في أوروبا وقال: “رغم الوضع الحالي، فإن حزب العمال الكردستاني يعود بشكل عملي إلى أوروبا”، وتابع: “إن حزب العمال الكردستاني يستخدم أساليبه لتحقيق هدفه المتمثل في رفعه من قائمة الإرهاب في الاتحاد الأوروبي ويبتعد عن العنف. وفي بعض الاحيان كانت تحدث بعض المضايقات بين المتظاهرين الكرد وقوات الأمن في أوروبا. قادة الكرد في سويسرا لا يسمحون باستخدام العنف ويصرون على أن يتم القيام به بطريقة سلمية وغير عنيفة”.

وجاء في نص البيان: “سيواصل حزب العمال الكردستاني PKK الحفاظ على صورته في المناطق التي ينشط فيها حتى لا يؤذي المدنيين. السياح الغربيون الذين يزورون تركيا لن يتم استهدافهم من قبل حزب العمال الكردستاني PKK. وسيواصل العمال الكردستاني أنشطته السلمية في أوروبا في المستقبل”.

المصدر : وكالات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق