اخبار العالم

بعد السطو على دورها في قره باغ إيران تنتظر ردود الدول الأربع بشأن مبادرة طهران لحل الأزمة

بروسك حسن ـ xeber24.net

استطاعت تركيا من فرض دورها في أزمة قره باغ وتقليص دور إيران فيها بعد السطو السياسي على تأثير دورها التاريخي في القضية المعقدة.

ورغم أن الروس والاتراك أصبحوا ينفردون بقرار الحرب والسلم الا أن إيران لا تزال تنتظر أن ترد عليها أحد من الدول المعنية حيال مبادرتها التي طرحتها.

وأفاد نائب وزير الخارجية الإيراني للشؤون السياسية، عباس عراقجي، بأن إيران تنتظر ردود الدول الأربع، أذربيجان، أرمينيا، روسيا وتركيا، حول مبادرة طهران لحل النزاع بخصوص منطقة قره باغ.

ووصف عراقجي، خلال تصريح له يوم أمس الجمعة، في ختام محادثاته مع مساعد الخارجية التركية، سدات أونال، في أنقرة، رؤية الأطراف المعنية بالنزاع حول منطقة قره باغ، بـ”الإيجابية”، تجاه مبادرة طهران.

وقال عراقجي:”لا يمكننا رفض آليات أخرى مثل مجموعة “مينسك”، كما إن مبادرتنا ليست بديلة عن مبادرة مجموعة “مينسك”، بل هي مكملة لها، ونحن بصدد دعم الجهود الجارية للمجموعة ومعالجة نقاط ضعفها، عبر رؤية إقليمية، واستخدام طاقات جميع اللاعبين المؤثرين في المنطقة لحل الأزمة”.

وأضاف: “إننا ننتظر دراسة المبادرة (الإيرانية) والرد عليها من جانب الدول الأربع خلال فترة قصيرة، لنعمل عبر إكمالها، بحيث تحظى بموافقة الجميع، لتمهيد السبيل لحل وتسوية أزمة قره باغ”، مشيرا إلى وجود تحديات وخلافات قديمة وتدخلات خارجية في المنطقة، ومشددا على أن “التنفيذ الآني للمبادرة ليس بالأمر السهل، لكننا لم نيأس وسنواصل بذل الجهود”.

وفي المحادثات حول تطورات فرنسا وسائر قضايا العالم الاسلامي، أكد عراقجي أنه “يجب البحث في جذور قضية الاساءة الى النبي، والغضب الناجم عنها في المجتمع الإسلامي، والتصدي المؤثر للإساءة”.

وأعرب عن أسفه تجاه نهج المسؤولين الفرنسيين في تأجيج الكراهية، وقال: “بطبيعة الحال، فإن الأعمال الإرهابية والعنيفة مدانة، ويجب العمل على التصدي للعوامل الجذرية للمعضلة، بدل بث الكراهية”.

ووصل عراقجي مساء أمس الجمعة الى العاصمة التركية أنقرة، المحطة الرابعة والأخيرة من جولته الإقليمية على عدد من دول المنطقة، لطرح مبادرة إيران لحل وتسوية النزاع حول منطقة قره باغ، حيث أجرى خلال المحطات الثلاث السابقة، باكو، موسكو ويريفان، محادثات مع كبار المسؤولين فيها، وناقش معهم مبادرة طهران لحل هذه القضية.

المصدر: “وكالة أنباء فارس”

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق