شؤون ثقافية

طريقة جديدة

طريقة جديدة
 
المصطفى المحبوب
 
سأبتكر طريقة جديدة
للإعتناء بالناس ..
سأخبرهم
عن تفاهة الفنادق المعقمة
عن مطاعم إذا دخلتها
كسرت صحونها المليئة
بأطعمة تشبه الكذب ..
أما زبائنها فيكتفون بتبادل
النظرات والمضغ بهدوء ..
أما بطونهم فتعرف أنها
ستتفقد الثلاجات عندما تعود إلى البيت ..
 
سأعتني بهم
سأستأجر لهم أمكنة
لا تفقدهم صوابهم
ولن يضطروا لحمل
مناديل النظافة معهم
أو الدخول في معركة
فقط لحجز طاولة للأكل ..
أما صديقتي
التي أسهر معها في حييها الفقير
فلن توافق حتى على إسقاط ورقة شجرة
أو إزعاج عشيقين يفكران في استئجار قبلة ..
 
سيتغير
كل شيء بهذا المكان
حتى سجلات الصداقة
وأجراس الأبواب
ومحطات وقوف العربات
والأمكنة الخاصة بحفظ المتعة..
 
سيتغير كل شيء
ستتمكن من تناول وجباتك
دون أن تؤلمك معدتك..
دون ان تخبر حراس الباب
بأنك كاتب كلمات ..
أما المواعدة فلا تحتاج
معها إذنا من ولي أمرك
أو من حارس الليل الثخين..
 
ليس لديك ما تخسره
لاشيء يدعو للقلق
يمكنك التجول بدون خجل
لك أن تمشي وفمك مليئ بالطعام
يمكنك الدخول لأقرب مخبزة
تطلب نارا ودقيقا
لتصنع الأشياء
التي حرمت منها أو افتقدتها ..
هنا الدكاكين والمحلات
تصفق للشعراء والمحبين
هنا لا أحد يشك في نواياك
أو يجبرك على النوم
صحبة سرير مكسور…!!

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق