شؤون ثقافية

كنْتُ سأتمنى

كنْتُ سأتمنى
زكريا شيخ أحمد
كنْتُ سأتمنى لو كنْتُ شجرةً ،
لكني خشيتُ أنْ يستخدموا أغصانيّ كمشانقَ
فأعجَّّ بالرؤوسِ المتدليةِ
أو يقتلعوني منْ جذوريّ و يصنعوا مني
منصةَ إعدامٍ .
صرخةً كنْتُ سأتمنى لو كنْتُ
لكني خشيتُ أنْ لا يسمعني أحدٌ .
كنْتُ سأتمنى لو كنْتُ وردةً ،
لكني خشيتُ أنْ لا أجدِ أحداً
أهديهِ نفسيّ .
بكاءً كنْتُ سأتمنى لو كنْتُ
لكني خشيتُ أنْ لا يفهمني أحدٌ .
كنْتُ سأتمنى لو كنْتُ قبرا
لكني خشيتُ أنْ يحدثَ فيضانٌ فيجرفَني الماءُ
و تتناثرَ على الأرضِ عظامُ المدفونينَ في جوفيّ .
نطفةً أو رحماً كنْتُ سأتمنى لو كنْتُ
لكني خشيتُ أنْ يجتمعا فيتمخضَ عنهُما
طاغيةً أو ديكتاتورٌ في عالمٍ
فيهِ ما يكفي و يزيدُ منَ الطغاةِ .
كنْتُ سأتمنى لو كنْتُ قصيدةً
لكني خشيتُ أنْ يقرأَها أحدُهم بصوتٍ عالٍ
فيكتشفَ الآخرونُ ما يدورُ في رأسيّ
و تتمزقَ حياتُهم .

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق