اخبار العالم

استنكار وادانات عالمية واوربية بعد هجوم “نيس” الإرهابي

بيشوار حسن ـ xeber24.net ـ وكالات

ادان واستنكر زعماء وسياسيون عالميون واوروبيون الهجوم الإرهابي في مدينة “نيس” بفرنسا، والذي أسفر عن مقتل 3 أشخاص، فضلا عن محاولة الهجوم في أفينيون والهجوم على القنصلية الفرنسية في السعودية.

وعبر قادة وزعماء وسياسيو أوروبا عن تضامنهم مع فرنسا خاصة والعالم أجمع، في مواجهة الإرهاب والتعصب.

فقد شدد رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي على تصميمهم وارادتهم القوية في الوقوف في وجه الإرهاب والتطرف قائلا “هذا الهجوم الغادر لا يمكن أن يهز جبهتنا للدفاع عن قيم الحرية والسلام. معتقداتنا أقوى من التعصب والكراهية والإرهاب”.

اما المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل فقد عبرت عن صدمتها من هذا العمل الغادر وأوضحت قائلة “أشعر بصدمة شديدة من عمليات القتل الوحشية في كنيسة نيس. أفكاري مع أقارب القتلى والجرحى, ألمانيا تقف متضامنة مع فرنسا في هذه الساعات الصعبة”.

وأوضح رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون موقفه قال فيه “لقد صدمت لسماع أنباء من نيس هذا الصباح عن الهجوم الهمجي على كنيسة نوتردام, نفكر في الضحايا وعائلاتهم، وبريطانيا تقف بحزم مع فرنسا ضد الإرهاب والتعصب”.

وكان لرئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين راي عبرت قائلة “أدين الهجوم الشنيع والوحشي الذي حدث في نيس وأدعم فرنسا بالكامل. أفكاري مع ضحايا هذا العمل الشنيع. تتضامن كل أوروبا مع فرنسا. نظل متحدين وعازمين في مواجهة الهمجية والوحشية والتعصب”.

ونوه المفوض الأعلى للشؤون الخارجية والأمن بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل الى التضامن مع فرنسا حيث قال “أفكاري مع الضحايا وأحبائهم, نحن مع فرنسا وفرنسا, معا في أوروبا وحول العالم سنحارب الكراهية والإرهاب”

اما للأمين العام للناتو ينس ستولتنبرغ فقد استنكر هذه العملية الإرهابية وقال “أدين الهجوم المروع في نيس, أعمق تعازي للأحباء وللشعب الفرنسي. لا مكان للكراهية في مجتمعاتنا. حلف شمال الأطلسي يدعم حليفتنا فرنسا”.

والجدير بالذكر أن الاحداث الإرهابية الأخيرة في فرنسا كان لها صدى واسع في اوربا والعالم ,وأثارت غضبا كبيرا، وزادت من إصرار العالم عل مواجهة التطرف والإرهاب بشتى انواعه ,ومواجهة الدول التي ترعى الإرهاب وخاصة تركيا وقطر التي تقدم الدعم للمرتزقة والإرهابيين في اكثر من دولة .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق