تحليل وحوارات

مجلس منبج العسكري يرد عبر “خبر24” على اتهامات أردوغان وسلطاته

كاجين أحمد ـ xeber24.net

نفى مجلس منبج العسكري اليوم الخميس، ادعاءات السلطات التركية وعلى رأسهم أردوغان، الذي زعم بأن اثنين من مقاتلي حزب العمال الكردستاني قد انطلقوا من مدينة منبج عبر طائرات محلية، وقاموا بتفجير في مدينة اسكندرون بهاتاي.

وقال المتحدث باسم مجلس منبج العسكري “شرفان درويش” في تصريحات خاصة لـ “خبر24”: “نحن بالتأكيد ننفي هكذا أنباء، وهذه الاتهامات بعيدة عن الواقع وبعيدة عن المنطق”.

المتحدث باسم مجلس منبج العسكري “شرفان درويش”

وشدد القيادي العسكري، أن “هذه الاتهامات معروفة، لمحاولة تشويه قواتنا، وإيجاد مبررات لزعزعة الأمن والاستقرار، بشكل عام هو اتهام واضح له خلفيات سياسية”.

وأوضح المتحدث العسكري، أن “الاتهام جاء بعد حدوث الانفجار بشكل مباشر وبدون أي تحقيقات أو متابعات”.

وبيَن درويش قائلاً: “نحن بعيدين عن هكذا أمور ونحن ننفي صلتنا به ولايمكن من حيث المنطق حدوث هكذا شيء، ونرفضها رفضاً قاطعاً، ومنبج تحت سيطرة مجلس منبج العسكري، وهي مدينة أمنة ومستقرة، ونحن ندافع عن أنفسنا وعن شعبنا”.

وكان أردوغان ووالي هاتاي ووزير الداخلية التركية سليمان صويلو، قد زعموا أمس، أن مجموعة من مقاتلي حزب العمال الكردستاني، قد حلقوا عبر طيران محلي من مدينة منبج، إلى الأمانوس ومنها إلى اسكندرون في هاتاي، وقام شخص بتفجير نفسه، وقتل شخص آخر في الاشتباكات مع الأمن، ولاذ الآخرون بالفرار.

والجدير بالذكر أن هذه الإداعاءات التركية التي تزعم أن لدى مقاتلي حزب العمال، الذين اتخذوا من منبج منطلقاً لعملياتهم طائرات، تأتي لأول مرة بالتزامن مع إطلاق أردوغان تهديدات جديدة تستهدف مدينة منبج نفسها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق