اخبار العالم

ردود أفعال واسعة بعد الهجوم بسكين في مدينة “نيس” الفرنسية

بروسك حسن ـ xeber24.net

بعد مقتل ثلاثة أشخاص على الأقل وإصابة عشرات آخرين في الهجوم بسكين الذي وقع صباح اليوم الخميس، بالقرب من كنيسة نوتردام في مدينة “نيس” الفرنسية، أعلنت نيابة مكافحة الإرهاب فتح تحقيق في “قتل” و”محاولة قتل” بعد الهجوم. فيما توالت ردود الأفعال المنددة بالهجوم من جهات عدة كان أولها البرلمان الأوروبي وروسيا.

فتحت نيابة مكافحة الإرهاب الفرنسية الخميس، تحقيقا في “عملية قتل ومحاولة قتل مرتبطة بمنظمة إرهابية (…) وعصابة أشرار إرهابية إجرامية” بعد مقتل ثلاثة أشخاص أحدهم على الأقل نحرا، في هجوم بسكين في مدينة نيس بجنوب شرق فرنسا.

وقد عهد بالتحقيق إلى الإدارة العامة للأمن الداخلي. وقال رئيس بلدية المدينة كريستيان إيستروزي لصحافيين في المكان إن المهاجم الذي اعتقلته الشرطة “كان يردد بلا توقف ألله أكبر”، موضحا أن الرئيس إيمانويل ماكرون سيصل قريبا إلى المدينة.

روسيا

وفي روسيا علّق الكرملين على الهجمات المتوالية في فرنسا قائلا “إن قتل الناس غير مقبول، لكن من الخطأ أيضا إيذاء المشاعر الدينية”.

البرلمان الأوروبي

بينما دعا رئيس البرلمان الأوروبي ديفيد ساسولي في تغريدة على تويتر بعد الهجوم الأوروبيين إلى “الاتحاد ضد العنف وضد الذين يسعون إلى التحريض ونشر الكراهية”. وقال ساسولي “أشعر بصدمة وحزن عميقين لأخبار هجوم نيس المروع. نشعر بهذا الألم كلنا في أوروبا”.

الكنيسة

وأدانت الكنيسة الكاثوليكية هجوم نيس وأكدت أن “المسيحيين يجب ألا يكونوا رمزا يجب قتله”. وفي مؤتمر أساقفة فرنسا الخميس وصف الحاضرون الهجوم في نيس بأنه عمل “لا يوصف”، وأعربوا عن أملهم في “ألا يصبح المسيحيون هدفا للقتل”.

وقال الأب هوغ دي ووليمون المتحدث باسم المركز “تأثرنا.. تأثرنا للغاية وصدمنا بهذا النوع من الأعمال التي لا توصف”. وأضاف أن “هناك حاجة ملحة لمكافحة هذه الآفة التي هي الإرهاب، بالضرورة الملحة نفسها لبناء أخوة في بلدنا بطريقة ملموسة”.

فرانس24/ أ ف ب/ رويترز

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق