اخبار العالم

أردوغان يستند إلى الشريعة الداعشية ويبرر “الإرهاب” بأسلوب مختلف تماماً

كاجين أحمد ـ xeber24.net ـ وكالات

ادعى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم الأربعاء، إن الذين يمارسون الأعمال الإرهابية باسم الإسلام، يسفكون فقط دماء المسلمين، ولا يلحقون الضرر بغيرهم.

وقال في كلمة له أمام الكتلة النيابية لحزبه في أنقرة زاعماً: أن “المضطهد مسلم، والمقتول مسلم، والذي يتحمل كل العبء مسلم أيضا. في المقابل، هناك الغرب وأوروبا اللذان يحدثان ضجة هذا الأمر ويستغلونه لمصلحتهم ويسيئون للإسلام والمسلمين عبر الإرهاب”.

وزعم أردوغان، أنهم “يهاجموننا لأننا نتحدث عن هذا الانحراف، ونقوله في وجوههم، ولكن مهما فعلوا فلن نتخلى عن صون الحق والحقيقة في جميع المحافل الممكنة”.

وأشار إلى، أن أكبر خدعة لمن يهاجمون الإسلام والمسلمين هو ربط هذه المفاهيم بالإرهاب، مدعياً أن أولئك يسعون لشرعنة الإساءة للرسول تحت ستار حرية التعبير والفكر.

وتابع أردوغان في مزاعمه، أنه “لا يمكن أن يكون المسلم إرهابياً ولا الإرهابي مسلماً”.

وأضاف، أن الإرهابي مجرم لا يتردد في قتل الأبرياء للوصول إلى هدفه، ويستخدم جميع الوسائل في هذا السبيل، ويداه ملطختان بالدماء وقلبه أسود.

هذا وادعى أردوغان، أن كل جهة ترى الإرهابي بخلاف هذه الصورة ولا تتخذ موقفها وفقاً لذلك، فإنها ستكون في نفس وضع فرنسا حالياً.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق