الأخبار

أردوغان يفضح حقيقة مواقفه ويكشف الستار عن الرد التركي ضد فرنسا

كاجين أحمد ـ xeber24.net

كشف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم الأربعاء، عن حقيقة مزاعمه في الدفاع عن الدين الإسلامي، وإظهار نفسه بحامي الإسلام عن ما ادعاه بالتهجم الأوربي وخاصة الفرنسي ضد الإسلام.

وقد أكد أردوغان خلال مؤتمر صحفي، بأن الرد التركي سيكون جاهزاً على الفور، في حال اتخذت فرنسا قراراً بحظر السفر إلى تركيا.

وقال رداً على أسئلة الصحفيين: إنه إذا اتخذت فرنسا قراراً بحظر السفر إلى تركيا، فإن أنقرة ستدرس سبل الرد وتتخذ الإجراءات المناسبة.

ويرى العديد من المراقبين، أن أردوغان لم يلتجأ إلى هكذا تصريحات دبلوماسية قاسية، خلال الحرب الإعلامية بينه وبين الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، والتي تصعدت إلى أعلى المستويات في الأسبوع الأخير.

ونوه المراقبون إلى، أنه في حال التجأ الفرنسيون إلى قرار حظر السفر إلى تركيا، سيحل كارثة اقتصادية جديدة عل أنقرة، خاصة في هذه الفترة التي تشهد فيها السوق التركية انهياراً كبيراً في الليرة التركية أمام الدولار، والتي بلغت قيمة صرفها “8.32” ليرة تركية مقبل دولاراً واحداً.

كما اعتقد المراقبون، أنه في حال اتخاذ فرنسا مثل هذا القرار، يمكن من شأنها أن يتوسع القرار ليشمل كافة دول الاتحاد الأوربي، المتعاطفة مع باريس التي تخوض أشرس حرب دبلوماسية مع أنقرة.

وأشار المراقبون، بأنه يمكن أن يتم خفض التوتر من قبل أنقرة ضد باريس، بعد أن أدركت خطورة هذا الموقف، والتي من شأنها، أن تعقد المشكلة الاقتصادية في تركيا، التي يتم توازنها نوعاً ما من قبل السياح الأوربيين.

ولفتوا إلى، أن أردوغان كشف حقيقة أمره وادعاءاته المزعومة بالدفاع عن الإسلام والمسلمين، وأنه لم يتخذ خطوة مماثلة، عندما ادعى أن فرنسا ورئيسها يسيئون إلى الرسول، واكتفى فقط بحرب كلامي معسول، توخى منه بحشد وتجييش المسلمين لصالح مخططاته.

هذا وقد أوضح المراقبون، بأنه ربما ينقلب السحر على الساحر، ويبقى على أردوغان أن يبحث عن طريقة دبلوماسية، تبيض ماء وججه، في حال اضطر صاغراً لخفض توتره مع الرئيس الفرنسي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق