اخبار العالم

أردوغان يكشف ما دار بينه وبين بوتين حول حزب العمال الكردستاني ووحدات YPG

بروسك حسن ـ xeber24.net

أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بأن المستشارة الألمانية لا تستطيع الجواب على ما قامت به الشرطة الألمانية ودخول 100 إلى 150 شرطي إلى جامع مولانا قائلاً “لا تستطيع المستشارة الألمانية ميركل أن تشرح لي دخول حوالي 100-150 من رجال الشرطة الألمانية إلى مسجد مولانا في ألمانيا أثناء صلاة الفجر”.

وزعم أردوغان بأن في بلاده الكثير من دور العبادة وهي تحت وصاية وحماية الدولة “هذا مهم جداً، يوجد في بلادنا 435 كنيسة ومعبداً يهودياً، وهم تحت وصاية وضمان دولتنا، لم ولن نتدخل في معتقدات أي شخص ومعتقداته المقدسة”.

وأضاف: “هاجم الأرمن، واستطاع إخواني الأتراك الأذربيجانيون إلى درجة الدفاع عن أنفسهم، و تستمر العملية، نواصل اجتماعاتنا مع القادة”.

وكشف أردوغان عن ما دار بينه وبين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين “ناقشنا العملية هنا بالتفصيل مع بوتين. قلنا دعونا نوقف هذا العمل في القوقاز. إذا أردت ، يمكننا حل هذا معًا. أنت تعقد اجتماعات مع باشينيان ، وسأعقد اجتماعات مع أخي إلهام ودعنا نصلها الى نتيجة جيدة. أرسل وفدك ، لنتحدث مع وفدنا. لكن هل سنحل هذا أم لا؟ تحدثنا إليهم 5 + 1 من قبل. لنأخذ خطوة صادقة. علينا إنهاء هذه المهمة. نحن مخلصون. أعتقد أنك صادق أيضًا. آمل أن نتمكن من استنتاج هذا. عندما يتم تجاوز خطوطنا الحمراء ، لا ينبغي لأحد أن يأسف ، حتى إذا كان ابن أبينا او أعيننا ، فلن نراه”.

وزعم الرئيس التركي بأنه رد على بوتين حول لماذا يقوم بنقل قوات بلاده إلى أذربيجان بالقول “في الوقت الحالي، أخذت أرمينيا حوالي 2000 من أعضاء حزب العمال الكردستاني ووحدات حماية الشعب هناك براتب 600 دولار، إنهم يقاتلون هناك، وهم هناك أيضا كمحاربين أجانب’’.

واضاف فقد رد بوتين بأنه ليس لديه علم بهذا الشيئ ” وقلت “أنا أبلغكم”.

ويعطي الرئيس التركي الشرعية لبلاده في الحرب في أرمينيا رغم عدم وجود أية قوات كردية تابعة لحزب العمال الكردستاني في أرمينيا , ولكن اتخاذ أردوغان من حزب العمال الكردستاني شماعة في شن هجمات بلاده على سوريا , واحتلال مدن كاملة بذريعة أمن بلاده , أصبح يستغلها في حروبه في الدول المجاورة ايضا.

وكان قد صرح وزير الداخلية التركي سليمان صويلو في تصريحات سابقة عديدة بأن بلاده استطاعت قتل كافة مسلحي حزب العمال الكردستاني ولم يبقى منهم سوى 400 مقاتل في الجبال، بينما يخرج أردوغان ليعلن أن بلاده في أذربيجان لمقاتلة حزب العمال الكردستاني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق