الرأي

كتيب: دور الإعلام في أزمة كوفيد 19 والسبل الإستراتيجية لمواجهتها

للباحث إبراهيم مصطفى (كابان)

حقق هذا البحث المرتبة الثانية من الثلاثة الأوائل، في المؤتمر البحثي الأول ” أفضل وأنسب الطرق لمواجهة كوفيد 19 ” الذي أقيم في ألمانيا بتاريخ 8-9 آب 2020،

“ملخص الكتيب”
يهدف هذا البحث إلى فهم طبيعة تعامل الوسائل الإعلامية بكافة أشكالها مع أزمة كوفيد 19، والكشف عن الأبعاد النفسية والإجتماعية الناجمة عن المواد والبرامج التي تبثها وتنشرها، إلى جانب حجم الشائعات التي رافقت هذه الأزمة، وتسببت بعضها في بث الرعب والخوف والقلق لدى الناس، ومعرفة السبل الناجحة، والأليات المناسبة لمواجهة الشائعات بالأدوات الموضوعية والعملية.

مقابل تبيان الجوانب المشرقة التي ساهمت فيها الوسائل الإعلامية، ونقلت الاحداث والإرشادات التي تصدرها الجهات الرسمية حول سير الأزمة، بالتقارير الميدانية، وإعطاء المعلومات الدقيقة التي تساعد على الحماية من الفيروس.

حيث تعتببر وسائل الإعلام المرئية والمسموعة والمطبوعة بالإضافة إلى شبكة التواصل الاجتماعية، من المصادر الأساسية للمعلومة، والتي يعتمد عليها الفرد معلوماته، وتعبر من خلالها الدول والحكومات عن قراراتها ورؤيتها وطروحاتها وحلولها ومشاكلها في الأزمات، وتقيم من خلالها مراكز التجارب والأبحاث حيال مجريات الجائحة.

كما تتولى وسائل الإعلام الدور الملموس في تشكيل موقف الجمهور المتلقي من سير إنتشار كوفيد 19 وسبل تحجيمه ومستوى خطورته وأعداد المتمثلين للشفاء، ومعرفة النتائج التي ساهمت في ذلك، حيث أصبحت جميع الوسائل الإعلامية مصدر رئيسي للأخبار والمعلومات حول إنتشار الجائحة وتطوراتها اليومية.

ويعد الإعلام عاملاً مؤثراً في عملية التحوّل من خلال ما يقدمه من معلومات وأخبار، نتيجة التعرض المستمر والمتواصل من قبل المتلقي، والتأثير المباشر بما تبثه هذه الوسائل، والمشاركة فيها من خلال شبكة التواصل الاجتماعية.

وهذا يعني ضبط الإعلام أثناء أزمة كوفيد 19 لتكون مصدر راحة وإيجابية وأمر ضروري في مساعدة المجتمع على تجاوز هذه المحنة الدولية، وبذلك لا يقل عمل وسائل الإعلام عن مستوى ما تقدمه جهة الطبابة والعناية الصحية ومراكز البحوث العاملة في مجال البحث عن إيجاد الأدوية واللقاحات المناسبة.

إذ أن الجانب السيكولوجي والإهتمام بالظروف الناجمة عن الحجر المنزلي من قلق والمساهمة في التقوية النفسية تساعد في إعطاء القوة والقابلية لدى الجماهير لمقاومة الفيروس، وبذلك يساعد الإعلام على زيادة المناعة النفسية إلى جانب المناعة الجسدية التي تمنحها الجهات الصحية من خلال الإرشادات والتغذية، جميع هذه الوسائل تساعد على الاستمرار ورفع مستوى والجهوزية لمواجهة كوفيد 19 وتطوراتها اللاحقة.

جهة النشر الإلكتروني: شبكة الجيوستراتيجي للدراسات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق