الأخبار الهامة والعاجلة

’’ مجلس سوريا الديمقراطية ’’ يرد عبر ’’ خبر24 ’’ على إدعاءات المسؤولين الروس الاستفزازية وتذكرهم بوثيقة موسكو

كاجين أحمد ـ xeber24.net

أكدت الرئيسة المشتركة لمجلس سوريا الديمقراطية ’’ أمينة عمر ’’ اليوم الثلاثاء ، أن تصريحات بعض المسؤولين الروس بخصوص شمال وشرق سوريا بالتزامن مع التهديدات التركية تشكل أذى للشعب السوري.

وقالت عمر في تصريحات خاصة لـ “خبر24 “: أنه “بين الفينة والأخرى يخرج بعض السياسيين الروس ويبدون بتصريحات لا تنصب في مصلحة الشعب السوري”.

وأضافت، أنه “من الممكن ان تكون هذه التصريحات رسائل للأمريكان في ظل التنافس الروسي الأمريكي على النفوذ في المنطقة”.

وشددت عمر، “لكن في النتيجة مثل هكذا تصريحات يتأذى منها الشعب السوري وخاصة انها تأتي بالتزامن مع التهديدات التركية لمناطق شمال وشرق سوريا”.

وردت القيادية في مجلس سوريا الديمقراطية، على مزاعم المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا، ووزير خارجية موسكو سيرغي لافروف، حول رغبة الكرد في تأسيس كيان انفصالي في شمال شرق سوريا.

“مجلس سوريا الديمقراطية لديه مشروع وطني ديمقراطي، يؤكد من خلاله على وحدة الأراضي السورية وإنهاء كافة أشكال الاحتلال التي سببت في تجزئة الأراضي السورية”.

وأضافت، بالتالي لا توجد أي نوايا للانفصال لدينا والدليل على ذلك مؤخراً وقع مجلس سوريا الديمقراطية وثيقة تفاهم مع حزب الإرادة الشعبية، وأكدوا في هذه الوثيقة على وحدة الأراضي السورية، علماً ان الوثيقة وقعت في موسكو وبحضور الجانب الروسي”.

وتعليقا على سؤال حول دعوتهم للروس بلعب دور الوسيط في حوار بينهم وبين النظام السوري، أجابت عمر: “نعم نحن طلبنا من الروس ان يلعبون دور الضامن في مباحثاتنا مع النظام السوري وهم رحبوا بذلك، ولكن إلى الآن لا يوجد اي تقدم في هذا الخصوص”.

ولفت عمر إلى، أن “الطرف المعرقل هو النظام، الذي لا يقبل بالحوار نهائياً، ويصر على الحل العسكري لاعادة كامل الأراضي السورية إلى سيطرته، علماً اننا كنا على استعداد للحوار دائماً وابدينا مرونة في ذلك”.

وختمت القيادية في مجلس سوريا الديمقراطية قائلةً: “نأمل من الجانب الروسي أن يبدي خطوات أكثر جدية في هذا الاتجاه في المستقبل”.

هذا وقد كرر المسؤولون في الخارجية الروسية ومن بينهم وزير الخارجية سيرغي لافروف، مزاعم حول نية الكرد في تشكيل كيان كردي منفصل في شرق سوريا، وبدعم أمريكي.

وكان اخر هذه المزاعم، ما ادعت فيها المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا قبل أيام، ان انتقاد الرئيسة المشتركة لمجلس سوريا الديمقراطية لروسيا ودروها كوسيط في إطلاق حوار مع النظام السوري، جاءت متزامنة مع دخول قافلة أمريكية كبيرة إلى شمال وشرق سوريا.

وزعمت، انه من الواضح أن هناك محاولات أمريكية مستمرة لفصل الأكراد عن الدولة السورية متعددة الطوائف، عبر تغذية النزعات الانفصالية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق