شؤون ثقافية

الظلّ لا يرحم النهد ، يراه رجراجا متموجا

الظلّ لا يرحم النهد ، يراه رجراجا متموجا
أهاجر إلى كتب بعيدة ، أكتب رغما عني ، أرمي أوراقي على أرض لا أعرفها جيدا ،
أعتقد أنها ستنمو يوما ما ،
قرب العشب أصدقاء يكرهونني ، لأني أكتب ،
أصدقائي يعتمرون كتاب اللامبالاة
وقلنسوة حوذي يعشق ” الربل”
مدرس اللغة العربية ،
مزق روايتي الأولى ، وقال لي تعلم الكلمات المتقاطعة ،
اِعرف عاصمة اليابان ثم عد لي،
عرفت السبب ،
كنت أكتب بحذر ، وأبيع أخلاقاً قديمة،
أبشع اللحظات عندما قلت لك أني أعشق نهديك في الظلّ ، كنت أتمرن على كتابة خاصة ،
قالت : أيها الوغد،
تعلم الكتابة على العينين أولا ، ستناديك حقول الله لتدرك ألوان الكتابة
امتدحت فمها ، نهرتني ، : أنك لا تجيد شرب القهوة ، لا تعرف من أين تمسك روحها لتشعّ مرارة ، اذهب حيث يختبئ القلم ، واكتب عن شبق الحروف الملتصقة بحناجر الرجال،
أكتب نصوصي في الليل ، عند الفجر
أقرأها بصوت عال ،
أضحك
أضحك كثيرا، لا أعرف لماذا
أعرف أن جيراني يستيقظون على صوتي
ويشكروني لأني صرت منبه صباحي للحي .
جواد الشلال

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق